موسكو تقصي طهران.. اتفاق بين روسيا وإسرائيل يقضي بسحب قوات إيران من جنوب سوريا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - صورة أرشيفية
الجمعة 01 يونيو / حزيران 2018

أعلن رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير الروسي، فاسيلي نيبيزيا، اليوم الجمعة، صحة الأنباء عن توصل بلاده إلى اتفاق مع إسرائيل بشأن الحدود السورية الجنوبية، يقضي بإبعاد القوات الإيرانية عن المنطقة.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك عقده نيبيزيا، الذي بدأت بلاده اليوم، الرئاسة الشهرية لأعمال مجلس الأمن.

وردا على أسئلة صحفيين بشأن الأنباء عن التوصل إلى اتفاق بين روسيا وإسرائيل بشأن سوريا، أجاب السفير الروسي بتأكيد التوصل إلى اتفاق، بموافقة جميع الأطراف المعنية، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول.

ونقل موقع "روسيا اليوم" قول نيبيزيا إنه "تم التوصل إلى اتفاق اتفاق حول سحب القوات الإيرانية من مناطق جنوب غرب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل، وتوقع تطبيقه خلال أيام قريبة".

وأضاف نيبينزيا، في مؤتمر صحفي رداً على أسئلة الصحفيين حول سحب القوات الإيرانية من الجنوب السوري: "سمعت الأخبار عن ذلك وقرأت التقارير في الصحافة حول اتفاق بشأن تفريق معين للقوات جنوب غرب سوريا، وحسب علمي فإنه تم التوصل إلى اتفاق ".

وتابع السفير قائلاً: "لا يمكنني أن أقول ما إذا تم تطبيقه للتو أم لا، لكن، حسب ما فهمته أنا، الأطراف التي عملت به راضية عنه"، موضحاً أنه "لو يم يتم تنفيذ الاتفاق حتى اليوم فسيحدث ذلك في مستقبل قريب".

إقصاء واضح لإيران

ويأتي تأكيد السفير الروسي، بعدما تحدث إعلامية إسرائيلية عن أن روسيا وإسرائيل اتفقتا على السماح لقوات نظام بشار الأسد، باستعادة السيطرة على حدوده سوريا مع الأراضي التي تحتلها إسرائيل، وعدم انتشار أية قوات من إيران ولا من ميليشيا "حزب الله" اللبنانية أو أية عناصر أجنبية على الحدود.

وجاء الاتفاق الروسي- الإسرائيلي، في أعقاب تصعيد بين تل أبيب وطهران في سوريا استمر أسابيع.

ولم يصدر أي تعليق حتى الدقائق الأخيرة من اليوم الجمعة 1 يونيو/ حزيران 2018 من المعارضة السورية الموجودة في الجنوب السوري.

ماذا عن الأسد؟

وبهذا الاتفاق تكون روسيا قد أقصت إيران بشكل واضح عن الجنوب السوري، كما يبدو أن ذلك جرى بموافقة الأسد نفسه، إذ ذكرت القناة العاشر الإسرائيلية (غير الحكومية) يوم الإثنين الفائت، أن الأسد وافق على الاتفاق الروسي الإسرائيلي بإبعاد إيران من جنوب سوريا، مقابل انتشار قوات النظام هناك.

وهذا التحول الكبير في الموقف الروسي حيال إيران، تحدثت عنه وسائل إعلام إسرائيلية، على رأسها صحيفة "هآرتس"، التي تحدثت عن تحوّل لافت في الموقف الروسي رافض لوجود قوات إيرانية أو ميليشيات تابعة لها قرب الجولان السوري المحتل.

وأشارت الصحيفة في تقرير كتبه محللها العسكري، عاموس هرئيل، إلى أن روسيا اجتهدت خلال الفترة الأخيرة، في محاولة دمج الولايات المتحدة في اتفاقيات التهدئة على الأراضي السورية، وأنه في سياق الاتصالات الجارية بهذا الخصوص، ألمح الجانب الروسي إلى استعداده لإبعاد القوات الإيرانية عن المناطق التي احتلتها إسرائيل من الجولان السوري.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من إيران، التي كان المتحدث باسم وزارة خارجيتها، بهرام قاسمي، أعلن، الإثنين الماضي، أن بلاده "باقية في سوريا طالما استمر خطر الإرهاب، وطالما بقيت الحكومة السورية تطلب المساعدة من إيران".

اقرأ أيضاً: صهر عائلة الأسد على رأسهم.. عملية أمنية غير مسبوقة ضد "أخطر" المتنفذين في اللاذقية

المصدر: 
السورية نت

تعليقات