ناشطون بالغوطة لحزب البديل الألماني: نتحداكم أن تعيشوا هنا ساعة واحدة

عضو من حزب البديل في زيارة مفتي النظام
سبت 10 مارس / آذار 2018

ردود الفعل الغاضبة والانتقادات لزيارة وفد من برلمانيي حزب "البديل من أجل ألمانيا"، إلى سوريا لم يقتصر على داخل ألمانيا والأحزاب السياسية، فقد دعا ناشطو الغوطة الشرقية الوفد إلى زيارة الغوطة ورؤية الوضع الكارثي الذي يعيشونه، ووصفه أمين عام الأمم المتحدة بـ"الجحيم على الأرض"

وفي الفيديو يقول شاب موجهاً كلامه للوفد الذي دعا إلى عودة اللاجئين السوريين في ألمانيا إلى بلادهم: "انظروا أين سيعيش اللاجئون؟ كل شيء أصبح تحت الأرض". وتابع الناشط وصوت القصف والطائرات من خلفه: "أحب أن أوجه رسالة من داخل الغوطة. الوضع مزري جداً لأقصى الحدود"

 

وتظهر في الفيديو شابة أيضاً من داخل الغوطة الشرقية وهي تقف على أنقاض البيوت المدمرة، وتقول متحدية وفد الحزب الألماني إن كان يستطيع أن يزور الغوطة ليشاركهم العيش بل البقاء لوقت قصير جداً: "أنا أتحداكم إذا كنتم تستطيعون أن تعيشوا هنا 24 ساعة، بل ساعة واحدة فقط".

وتتابع مشيرة إلى استمرار القصف رغم الهدنة ودخول قافلة المساعدات الإنسانية الدولية إلى الغوطة الشرقية دون أن تتمكن من إفراغ كامل حمولتها: "إذا استطاعت سيارات الأمم المتحدة حتى إفراغ حمولتها، تستطيعون أنتم أيضاً البقاء". وتضيف مخاطبة برلمانيي البديل "مستحيل أن تبقوا هنا، الوضع لا يسمح بالعيش هنا أبداً"

وتجدر الإشارة إلى أن الفيديو أنتجته مجموعة ناشطي "تبني ثورة" التي لديها موقع الكتروني بثلاث لغات: العربية والانكليزية والألمانية. ونشرت الفيديو في موقعها الالكتروني وعلى تويتر.

وتطالب المجموعة برلين بالتحرك ودعوة السفير الروسي وتشديد العقوبات المفروضة على روسيا، وتنقل صحيفة "بيلد" الألمانية الواسعة الانتشار في عددها الصادر أمس عن مدير المجموعة، "الياس بيرابو"، قوله: "عبارات الأسف للحكومة الألمانية تفقد مصداقيتها أكثر، إذا لم تقترن بأفعال"

وتنشر المجموعة تقارير عن استخدام غاز الكلور والقنابل الحارقة والعنقودية والبراميل المتفجرة، وتقول إن "عدد ضحايا غاز الكلور تجاوز المائة مدني"، حسب الصحيفة الألمانية.

اقرأ أيضاً: منظمة الصحة العالمية: استهداف المستشفيات في سوريا بلغ حداً كبيراً

المصدر: 
DW ـ السورية نت

تعليقات