نتنياهو: قصفنا مقاتلين تدعمهم إيران في سوريا بعشرات الغارات الجوية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - صورة أرشيفية
الخميس 14 يونيو / حزيران 2018

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، إن إسرائيل هاجمت مقاتلين من ميليشيات شيعية مدعومة من إيران في سوريا.

وكان مسؤولون إسرائيليون كشفوا من قبل، عن شن عشرات الضربات الجوية في سوريا لمنع عمليات نقل أسلحة إلى مقاتلي ميليشيا "حزب الله" اللبناني، أو إلى قوات إيرانية، ولكن نادرا ما كشف هؤلاء المسؤولون عن تفاصيل بشأن العمليات أو تحدثوا عن استهداف مقاتلين غير لبنانيين.

واتهم نتنياهو إيران بجلب 80 ألف مقاتل شيعي من دول مثل باكستان وأفغانستان لشن هجمات ضد إسرائيل، ونشر المذهب الشيعي بين الأغلبية السنية في سوريا.

وقال نتنياهو في كلمة أمام منتدى أمني دولي: "إنها توليفة لإعادة إشعال حرب أهلية أخرى، أو ما يجب أن أصفه بالأحرى بحرب عقائدية أو دينية، قد يؤدي اندلاعها إلى دفع ملايين آخرين للذهاب إلى أوروبا وهكذا (...) وسيؤدي ذلك إلى اضطراب وإرهاب لا نهاية له في الكثير جدا من الدول"، على حد قوله.

وأضاف نتنياهو أنه "من الواضح أننا لن نسمح لهم بتحقيق ذلك. سنحاربهم. بمنعنا ذلك، وقيامنا بقصف قواعد هؤلاء المقاتلين الشيعة، فإننا نساعد أيضا على ضمان أمن دولكم وأمن العالم"، وفق تعبيره.

وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، دأب نظام الأسد وحليفته روسيا على إحداث تغيير ديمغرافي في المناطق السورية التي كانت تسيطر عليها قوات المعارضة.

وأجبر النظام وإيران سكان مناطق تقطنها أغلبية سنية من الخروج من منازلها، وحلت محلها ميليشيات شيعية مدعومة من إيران، كما حصل في داريا، ومعضمية الشام بريف دمشق، والقصير في ريف حمص.

وتأتي تصريحات نتنياهو عن ضرب القوات الإيرانية في سوريا، في وقت نفى فيه رأس النظام بشار الأسد وجود أي قواعد إيرانية في سوريا، مؤكداً أن نظامه لا يمنع وجود هذه القواعد طالما أن إيران دولة حليفة لنظامه كما هي روسيا.

وأكد الأسد في مقابلة مع قناة "العالم" الإيرانية، بُثت أمس الأربعاء، أن أن نظامه دعا "المستشارين" الإيرانيين للحضور إلى سوريا ومؤازرته لمواجهة معارضيه، وقال: "طبعاً نحن منذ البداية دعونا الإيراني ودعونا الروسي وكنا بحاجة إلى دعم هذه الدول، ولبت النداء".

وتدعم إيران نظام الأسد بآلاف الجنود والميلشيات الطائفية التي تمولها وتشرف عليها، وعمدت إلى إرسال ميليشيات للقتال في سوريا إلى جانب قوات نظام بشار الأسد، منضوية تحت ألوية الحرس الثوري.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ذكرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن إيران تقوم بإنشاء قاعدة عسكرية ضخمة دائمة جنوبي العاصمة السورية دمشق.

ونشر موقع "بي بي سي" صوراً عبر الأقمار الصناعية، قال إنها تبين أعمال بناء جرت في الفترة ما بين يناير/كانون الثاني وحتى أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، في موقع تابع لجيش النظام خارج منطقة الكسوة (14 كم جنوبي دمشق) وعلى بعد حوالي 50 كم من مرتفعات الجولان المحتلة.

اقرأ أيضاً: جنود منسيون في قوات الأسد.. انضموا لجيشه قبل الدورة 102 ولا يزال يرفض تسريحهم

المصدر: 
رويترز - السورية نت

تعليقات