طهران: قوات الأسد والجيش العراقي يمثلان عمقاً استراتيجياً لإيران

عناصر من قوات نظام الأسد أثناء تلقيهم مساعدات إيرانية - أرشيف
الأحد 04 فبراير / شباط 2018

قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني إن قوات نظام بشار الأسد والجيش العراقي يشكلان العمق الاستراتيجي لإيران، معتبراً أن أفضل استراتيجية لقتال العدو هي الاشتباك عن بُعد.

ونقلت وكالة "تسنيم" للأنباء عن الحسين سلامي نائب القائد العام لحرس الثورة الإسلامية  قوله السبت، "من غير المنطقي أن يحصر أي بلد نطاق أمنه داخل حدود بلده ونحن نعتبر الجيشين السوري والعراقي العمق الاستراتيجي لنا. وأفضل استراتيجية للاشتباك مع العدو تكون عبر الاشتباك معه عن بُعد".

ولفت العميد سلامي إلى أن إيران أجرت تقييما "لكافة نقاط القوة والضعف والقدرات الجوية والبحرية "عند جبهة الاستكبار"، معتبرا أن خيار الحرب هو "خيار واقعي ونستعد له".

ونوّه سلامي بأن أحد خيارات مواجهة الأساطيل الأمريكية وحاملات الطّائرات لم يكن ببناء أساطيل مماثلة، بل كان زيادة نسبة الدّقة لدى الصواريخ الباليستية واستهداف هذه القطع البحرية بشكل دقيق ومحكم في حال اقترابها، "استراتيجيتنا هي الدّفاع لكننا نملك أيضا استراتيجية الهجوم، ويمكننا توجيه ضربات مكثفة لكل قواعد الأعداء كما يمكننا مواجهتهم في البحر".

وتساند إيران نظام الأسد منذ اندلاع الثورة السورية وتمده بالمقاتلين والخبراء العسكريين، كما ارتكبت الميليشيات المدعومة من طهران العديد من المجازر التي راح ضحيتها مدنيون في العديد من المدن السورية.

وإلى جانب التدخل العسكري وتوسيع النفوذ، لإيران مطامع اقتصادية في سوريا وتحويلها لسوق إيرانية إلى جانب النفوذ الديني وذلك بتشييع أحياء في دمشق ومدن سوريا تدين بولائها لإيران.

وتعتمد إيران على دعم ميليشيات عراقية أبرزها "الحشد الشعبي" والتي تعتبر ذراع إيران في فرض نفوذها على العراق وتنفيذ أجنداتها الإقليمية.

اقرأ أيضا: اجتماع قريب للمعارضة في الرياض.. وهيئة التفاوض: ندرس ورقة الدول الخمسة لتفعيل العملية السياسية

المصدر: 
تسنيم - السورية نت

تعليقات