نظام الأسد يؤكد أن إنتاجه النفطي لا يغطي سوى 10 بالمئة من احتياجات السوق السورية

نظام الأسد يؤكد أنه يستورد 90 بالمئة من احتياجاته النفطية - أرشيف
الأربعاء 31 أكتوبر / تشرين الأول 2018

كشف المدير العام للشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية، مصطفى حصوية، أن وزارة النفط التابعة لنظام الأسد تستورد ما يقارب 90 بالمئة من حاجاتنا من النفط الخام والمكرر، على حين إن مخزونها لا يغطي سوى 10 بالمئة من احتياجات السوق السورية.

وأشار حصوية في تصريحات لصحيفة "الوطن" المحلية الموالية للنظام تشرتها اليوم الأربعاء، إلى أن إنتاج وزارة النفط حالياً من المشتقات النفطية لا يغطي حاجة السوق، حيث كان إنتاج الوزارة قبل الحرب 350 ألف برميل يومياً، ووصل خلال الحرب لألفي برميل، وحالياً مع زيادة المناطق التي استعادها النظام، وصل الإنتاج إلى 23 ألف برميل يومياً.

ولفت حصوية، إلى أن لدى وزارة النفط خطاً ائتمانياً مع إيران، ويتم استيراد النفط منها عبر ناقلتي نفط تصلان شهرياً إلى سوريا، كل ناقلة تحمل مليون برميل يتم تكريرها في مصافي التكرير، كما يتم استيراد النفط في حال النقص من مخازين الوزارة من خلال تعاقد مكتب تسويق النفط مع شركات خاصة تقوم باستيراد مازوت وبنزين مكرر.

وفي سياق متصل بالغاز، بين حصوية، أنه مع نهاية العام الحالي ستنتهي عقود شركة المحروقات مع القطاع الخاص وسيتم الاستغناء عن الوحدات الخاصة المتنقلة التي تعمل على تأمين جزء من احتياجات دمشق وريفها مع عودة معمل غاز عدرا للعمل، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن كلفة تعبئة أسطوانة الغاز الواحدة تصل لنحو 35 ليرة تصرف للوحدات الخاصة المتنقلة، ويتم يومياً تعبئة نحو 16 ألف أسطوانة.

وزعم حصوية أن مادة الغاز متوافرة ولا يوجد نقص فيها، وتتم تعبئة أسطوانات الغاز في المحافظة في وحدات غاز متنقلة بعضها موجود وتم تأهيله وبعضها تم تصنيعه بخبرات محلية، مبيناً أن وحدات الغاز المتنقلة موجودة في محافظات درعا والقنيطرة ودير الزور وحلب.

وفيما يخص المشتقات النفطية أكد حصوية أن شركة المحروقات توزع يومياً 5.5 ملايين لتر مازوت و5 ملايين لتر بنزين على المناطق السورية الخاضعة لسيطرة النظام، مبيناً أن الشركة توزع 1.5 مليون لتر يومياً للتدفئة فقط.

اقرأ أيضاُ: أرقام صادمة أعلنها نظام الأسد عن خسائره ومكاسبه من النفط.. لماذا بالغ بها؟

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات