نظام الأسد يدين اتهامات واشنطن له باستخدام الكيماوي ويصفها بـ"الأكاذيب"

جثامين لشهداء قضوا في استهداف نظام الأسد للغوطة الشرقية بالأسلحة الكيماوية - أرشيف
سبت 03 فبراير / شباط 2018

اعتبر نظام بشار الأسد أن الاتهامات الأميركية له بشن هجمات كيميائية في البلاد "ادعاءات باطلة" و"أكاذيب"، وفق ما قال مصدر في وزارة الخارجية اليوم السبت.

ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن مصدر في خارجية الأسد قوله "ندين شكلاً ومضموناً الادعاءات الباطلة التى تسوقها الولايات المتحدة الأميركية باتهام الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيميائية فى الغوطة الشرقية".

واعتبر أن  الادعاءات بأن نظام الأسد  استخدم غاز الكلور تارة وغاز السارين تارة أخرى تثبت أنها لا تعدو كونها "أكاذيب مبنية على روايات من سمتهم الإدارة الأميركية شركاءها على الأرض".

وكان وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أكد أمس، للصحافيين أن بلاده تخشى أن يكون غاز السارين استخدم في الآونة الأخيرة في سوريا برغم عدم وجود أدلة على ذلك في الوقت الراهن. كما تحدث عن استخدام غاز الكلور "مرات عدة".

وكان مسؤول أميركي حذر في وقت سابق أن واشنطن لا تستبعد شنّ ضربات عسكرية في سوريا نتيجة تلك الاتهامات.

وأتت التصريحات الأميركية في أعقاب تقارير عن هجمات جديدة بالسارين والكلور، بينها معلومات لم يتم التأكد منها عن هجوم كيميائي على مدينة دوما المحاصرة شرق دمشق.

ومنذ آذار/مارس 2011، شن نظام الأسد عدة مرات هجمات باستخدام أسلحة كيميائية، تسببت إحداها في آب/أغسطس 2013 بمقتل مئات من المدنيين قرب دمشق. الأمر الذي طالما نفاه الأسد.

وفي 4 نيسان/أبريل 2017، وقع هجوم كيميائي في مدينة خان شيخون موقعاً 83 شهيدا بينهم 28 طفلاً. واتهمت الأمم المتحدة الأسد بشن الهجوم.

اقرأ أيضا: روسيا تعترف بسقوط إحدى مقاتلاتها في سوريا بـ"صاروخ محمول".. وتؤكد: نتواصل لاستعادة جثمان الطيار

المصدر: 
السورية نت

تعليقات