نظام الأسد يفرج عن معتقلين في سجن حماة.. لكن مصير سيء ينتظرهم

معتقلون أفرج النظام عنهم في وقت سابق - أرشيف
الأربعاء 20 مارس / آذار 2019

أفرج نظام بشار الأسد، اليوم الأربعاء، عن نحو 46 من نزلاء "سجن حماة المركزي"، مقابل تعهدهم  الالتحاق بالخدمة الإلزامية للقتال بجانب قوات النظام خلال مدة أقصاها شهر من خروجهم.

وفي تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية، قال اللواء خالد هلال قائد شرطة محافظة حماة:"إن الإفراج عن هذه الدفعة من السجناء جاء بعفو رئاسي من بشار الأسد"، مشيرا إلى أن "المفرج عنهم سيعودون إلى أهلهم وذويهم للمشاركة في الدفاع عن وطنهم ومصالحه لأن سوريا هي وطن الجميع، وواجب عليهم حمايتها".

من جهته قال النائب العام في محافظة حماة القاضي جهاد مراد إن إخلاء سبيل الموقوفين يأتي بعد تعهدهم بأن يكونوا "جندا أوفياء في الدفاع عن الوطن وسيادته".

وحسب مصادر غير رسمية، فإن من تمت تسوية أوضاعهم بالعفو الرئاسي، سيلتحقون بالخدمة الإلزامية أو خدمة الاحتياط في قوات الأسد خلال مدة شهر كحد أقصى من تاريخ إخلاء سبيلهم للمشاركة في القتال بجانب قوات النظام.

ويبلغ عدد السجناء المشمولين بالعفو 106، بعضهم تم الإفراج عنهم قبل أيام بعد تعديل أحكام سابقة صدرت بحقهم من قبل محكمتي الميدان والإرهاب، فيما تم اليوم الإفراج عن الدفعة الأخيرة منهم.

وخلال السنوات الماضية، شهد سجن حماة تحركات عدة للمعتقلين أشهرها عصيان في العام 2016 احتجاجاً على عدم تحقيق مطلبهم بالافراج عنهم وأقدموا على احتجاز مدير السجن وقائد الشرطة في المدينة في تمرد كان الثاني من نوعه في غضون شهر.

ويُعد هذا السجن أكبر السجون المدنية في سوريا، وتمكن المعتقلون فيه خلال السنوات الماضية من ايصال صوتهم إلى الخارج بعد حصولهم على هواتف خلوية مقابل دفعهم مبالغ مالية.

اقرأ أيضا: صحيفة تكشف معلومات جديدة عن قضية اعتقال "رجل بشار الأسد" في الكويت

المصدر: 
السورية نت

تعليقات