نظام الأسد يقصف دوما بـ"غاز الكلور" والضحايا جلهم من الأطفال والنساء (فيديو)

طفل يتلقى العلاج بعد استنشاقه غاز الكلور في مدينة دوما - "تنسيقية مدينة دوما"
الاثنين 22 يناير / كانون الثاني 2018

استخدمت قوات نظام بشار الأسد "غاز الكلور" في قصف مدينة دوما  في الغوطة الشرقية للعاصمة لدمشق اليوم الاثنين، في هجوم هو الثاني من نوعه خلال 10 أيام.

وقالت منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، إن "قوات النظام قصفت منطقة مدنية في دوما بالغوطة الشرقية بغاز الكلور صباح اليوم".

وأضافت في بيان عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك" أن "الهجوم أسفر عن إصابة 21 مدنيا جلهم من الأطفال والنساء، ونقلوا إلى المراكز الطبية في المنطقة، دون توضيح درجة إصابتهم".

وأظهرت مقاطع فيديو أطفال يعانون من اختناق نتيجة تعرضهم للغاز السام.

 

وكانت قوات النظام قصفت مناطق مدنية في دوما بغاز الكلور قبل 10 أيام، وفق الخوذ البيضاء.

وقال مراسلو وكالة "الأناضول" في الغوطة إن قوات النظام شنت اليوم هجمات جوية وبرية مكثفة على حرستا ودوما وعربين والمرج، وقُتل مدني في القصف الجوي على عربين.

وتستمر عمليات البحث والإنقاذ التي تقوم بها فرق الدفاع المدني في حطام المباني، ونقل الجرحى إلى المستشفيات القريبة.

وكثف النظام هجماته على المنطقة منذ 14 نوفمبر/ تشرين ثاني 2017.

وقال الدفاع المدني في بيان، إن ألفا و337 مدنيا استشهدوا في هجمات النظام على الغوطة الشرقية خلال العام الماضي، بينهم 12 من عناصر الدفاع المدني.

ويعيش حوالي 400 ألف مدني نصفهم من الأطفال في الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التصعيد" في إطار اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي، خلال مباحثات أستانا، بضمانة من روسيا وإيران وتركيا، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

وفي مسعى لإحكام الحصار، كثفت قوات النظام بدعم روسي عملياتها العسكرية في الشهور الأخيرة، ويقول مسعفون إن القصف طال مستشفيات ومراكز للدفاع المدني.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات