هجمات انتحارية تستهدف نازحين من آخر جيب لـ"تنظيم الدولة" في سوريا

نساء وأطفال لدى مغادرة قرية الباغوز بدير الزور في سوريا يوم 26 فبراير شباط 2019 - رويترز
الأحد 17 مارس / آذار 2019

قالت قوات "سوريا الديمقراطية"، المدعومة من الولايات المتحدة، إن ثلاثة انتحاريين يرتدون ملابس النساء، قتلوا 6 أشخاص من النازحين من آخر جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شرق سوريا، أمس الجمعة، في تفجيرات متزامنة.

والهجمات هي الأولى فيما يبدو التي تستهدف آلاف الأشخاص الذين يغادرون منطقة الباغوز منذ خمسة أسابيع، عندما بدأت قوات "سوريا الديمقراطية" الهجوم هناك.

ويضم الفارون من المنطقة مقاتلين من التنظيم استسلموا مع أفراد أسرهم، وأنصار آخرين للتنظيم، ومدنيين كانوا محاصرين، ووصفت قوات "سوريا الديمقراطية" والتحالف الذي تقوده أمريكا، مقاتلي التنظيم المتحصنين في "الباغوز" بأنهم أكثر المقاتلين الأجانب تشدداً.

وخلال المعركة على الجيب، تخفوا في الأنفاق ونشروا مهاجمين انتحاريين لاستهداف قوات "سوريا الديمقراطية" المتقدمة وفجروا سيارات ملغومة.

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم "سوريا الديمقراطية"، إن الهجمات استهدفت عائلات متشددي التنظيم المستسلمين عند ثلاث نقاط خروج من الباغوز إلى مناطق "سوريا الديمقراطية".

وأضاف بالي أن 3 مقاتلين من "سوريا الديمقراطية" تعرضوا لإصابات طفيفة وأنه لم يتضح إلى الآن ما إذا كان المهاجمون نساء أم رجال يرتدون ملابس النساء.

وذكر شاهد أن ثلاث نساء نفذن الهجوم على ممر يستسلم فيه أشخاص لقوات "سوريا الديمقراطية"، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن امرأتين نفذتا هجومين انتحاريين.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تدعو إلى ترسيخ وقف إطلاق النار في إدلب

المصدر: 
رويترز - السورية نت