هدأت المعارك فتخلى عنهم.. مقاتلو "ميليشيات فلسطينية" يسخطون من النظام بعد تسريحهم

رئيس حركة فلسطين حرة ياسر قشلق برفقة عناصر من ميليشياته في مخيم اليرموك
الجمعة 24 أغسطس / آب 2018

سخط مقاتلون في ميليشيات تتبع لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" من نظام بشار الأسد، بعدما تخلى الأخير عنهم وسرحهم، عقب انتهاء المعارك في جنوب دمشق، كما قطع عنهم رواتبهم.

وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، أمس الخميس، نقلاً عن مصادر وصفتها بـ"الخاصة"، إن النظام سرح خلال الأشهر الماضية عشرات المقاتلين الفلسطينيين.

وتخلت ميليشيات "حركة فلسطين الحرة، وفتح الانتفاضة، ومنظمة الصاعقة" عن العشرات من كوادرها التي قاتلت مع نظام الأسد، وقطعت رواتبهم، مكتفية ببعض العناصر في مخيم اليرموك.

وبررت مصادر المجموعة أن سبب التسريح يعود إلى أن النظام لم يعد بحاجة لخدمات مقاتلي الميليشيات، وأنه ولم يبق مبرر لوجود الأعداد الكبيرة ضمن صفوفها، إضافة إلى ضعف التمويل الذي اقتصر على عدد من العناصر المتواجدة في نقاط معينة في مخيم اليرموك.

وأكدت المصادر نفسها وجود حالة من النقمة والسخط بين مقاتلي الميليشيات جراء قطع رواتبهم، وتردي أوضاعهم الاقتصادية، فضلاً عن إصابة عدد منهم دون تعويضات مالية تعينهم في معيشتهم.

وتعتبر فصائل "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" من أبرز الميليشيات التي خاضت المعارك إلى جانب قوات الأسد في جنوب دمشق، وقد خسرت الكثير من مقاتليها قبل أن ينتهي بها المطاف بتخلي النظام عنها.

وبحسب "مجموعة العمل"، فإن المئات من اللاجئين الفلسطينيين شاركوا في القتال إلى جانب النظام.

ولا يقتصر إهمال النظام للمقاتلين الذين ساندوه على "الميليشيات الفلسطينية"، إذ كثيراً ما ندد عناصر في ميليشيا "الدفاع الوطني" بالإهمال من قبل النظام، خصوصاً بالنسبة للمصابين، والذين تعرضوا لإعاقات دائمة.

وفي بعض الحالات رفض نظام الأسد اعتبار قتلاه بمثابة "شهداء"، للتهرب من دفع تعويضات مالية مستمرة لعائلاتهم، وهو الأمر الذي عرض النظام لانتقادات من تلك الأُسر.

ويواجه النظام عبئاً كبيراً لدفع التعويضات لعائلات القتلى في جنوده، لا سيما مع الارتفاع الكبير في أعداد الخسائر البشرية وكثرة الإصابات في صفوف قواته، ما جعله عاجزاً عن تأمين الأموال لجميع ذوي القتلى، أو توفير الرعاية الصحية للجنود المصابين.

اقرأ أيضاً: فرنسا: الأسد يتبع سياسة الافتراس تجاه اللاجئين ونعارض إعادتهم إلى سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات