هل اعترض نظام الأسد صواريخ أمريكا وحلفائها؟ صور أقمار صناعية تُقدم إجابة

صور أقمار صناعية للمواقع المُستهدفة قبل الضربة وبعدها تدحض ادعاءات النظام باعتراض الصواريخ
الاثنين 16 أبريل / نيسان 2018

زعم نظام بشار الأسد وروسيا أن عدداً كبيراً من الصواريخ التي أطلقتها أمريكا، وبريطانيا، وفرنسا، ضد مواقع للنظام لم تُصب أهدافها، وأن منشآت كانت البلدان الثلاثة تريد تدميرها لم يلحقها أذى، إلا أن صوراً التقطها أقمار صناعية دحضت تلك الادعاءات.

واليوم الإثنين، نقلت وكالات أنباء روسية، عن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو، زعمه بأن قوات النظام دمرت 71 من 103 صواريخ موجهة أطلقتها القوات الأمريكية، والفرنسية، والبريطانية، فجر يوم السبت الفائت ضد مواقع للنظام، على خلفية استخدامه أسلحة كيميائية ضد المدنيين في مدينة دوما بريف دمشق، ما أسفر عن استشهاد ما لا يقل عن 73 مدنياً وإصابة مئات آخرين. 

وتظهر صور نشرتها شبكة "سي إن إن" حجم الدمار الكبير الذي خلفه قصف الصواريخ لمنشآت تابعة للنظام، وقالت الشبكة إنها حصلت على الصور التي التقطتها أقمار صناعية، وزودت بها شركتين معروفتين للأقمار الصناعية، وهما "ديجيتال غلوبال"، و"بلانيت".

وبيّنت الصور المناطق التي قصفتها البلدان الثلاثة، وأظهرت الفرق الواضح فيها قبل الضربة وبعدها.

وكان التلفزيون التابع لنظام الأسد، قال إن الصواريخ التي وجهت نحو حمص قد تم اعتراضها وحرف مسارها، وأنها لم تُصِب أي من المنشآت بدمار، لكن الصور أظهرت أن الصواريخ دمرت منشأتين تابعتين للنظام.

وكانت أميركا وحلفائها قد قالت إنها قصفت موقعاً لتخزين الأسلحة الكيميائية غرب حمص بـ 22 صاروخاً، من بينها 9 صواريخ أمريكية، و8 بريطانية، و5 فرنسية، كما تعرض مخبأ للأسلحة الكيميائية في حمص أيضاً لقصف بـ 7 صواريخ.

ونشرت "سي إن إن" صوراً للمنشأتين، اثنتان منها التُقطتا يوم الجمعة 13 أبريل/ نيسان 2018، واثنتان أخريان لذات المنشأتين التُقطتا يوم السبت (تاريخ تنفيذ الضربة) 14 أبريل/ نيسان 2018، وقد سويت المنشأتين بالأرض.

صورة لموقع تابع لنظام الأسد في حمص قبل الضربة وبعدها

الموقع الثاني لنظام الأسد في حمص الذي تعرض للقصف.

ونشرت "سي إن إن" صورتين أيضاً (قبل وبعد) الضربة الجوية لمركز البحوث العلمية في حي برزة، وأظهرت المبنى وقد تمت تسويته في الأرض.

موقع البحوث العلمية في حي برزة بدمشق.

وبينما ادعى النظام وروسيا أن معظم الصواريخ قد تم اعتراضها، قالت دانا وايت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) للصحفيين، أمس السبت، إن "الضربة العسكرية أصابت جميع الأهداف".

ومن جهته، قال رئيس لجنة رؤساء هيئات الأركان للقوات المسلحة الأمريكية، كينيت ماكينزي، إن "دفاعات النظام السوري لم تسقط أي صاروخ من صواريخنا".

وفي السياق ذاته، قالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، إن كل الصواريخ الفرنسية التي أُطلقت ضد مواقع لنظام الأسد أصابت أهدافها، مشيدة بما اعتبرته "نجاح المهمة" التي نُفذت بالتعاون مع واشنطن ولندن، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

اقرأ أيضاً: اتفاق تركي أمريكي على "خارطة طريق" بشأن منبج.. أنقرة: سنحدد من يديرها

المصدر: 
السورية نت

تعليقات