واشنطن تقدر أعداد عناصر "تنظيم الدولة" بالرقة بألفي مقاتل وتؤكد حرصها ألا يخرجوا أحياء

بريت ماكغورك ـ أرشيف
سبت 05 أغسطس / آب 2017

قدر المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، "بريت ماكغورك"، اليوم، أعداد المقاتلين المتبقّين للتنظيم بمدينة الرقة السورية (شمال شرق)، بألفي مقاتل.

وشدد "ماكغورك"، على "حرص" بلاده بأن مسلحي التنظيم "لن يغادروا المدينة أحياء". كما أشار إلى أنّ الروس ساعدوا بلاده في إضعاف "تنظيم الدولة" وتسريع الحملة ضد التنظيم.

جاء ذلك خلال استعراض "ماكغورك"، لإنجازات التحالف الدولي لمحاربة "تنظيم الدولة"، منذ تسلّم الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، لمهامه في يناير/ كانون ثان الماضي.

وقال "ماكغورك"، خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بمقر الخارجية الأمريكية في واشنطن، إنّ "تقديرات التحالف تشير إلى وجود نحو ألفي من مسلحي داعش في الرقة".

وأضاف أن "تقديرات أممية تشير إلى وجود 25 ألف مدني بالمدينة، غير أننا نعتقد أنّ الرقم أقلّ من ذلك".

وفي الصدد ذاته، لفت "ماكغورك"، إلى أنّ الولايات المتحدة "تحرص" على إعادة الاستقرار إلى المدينة عقب تحريرها من "تنظيم الدولة".

وأوضح أن ما تقدّم يتم عبر إزالة الألغام والمخلفات والأنقاض، والمساعدة في إعادة الحياة إلى المدارس وخدمات الماء والمجاري. غير أنه أوضح أن بلاده "لن تقوم بإعمار المناطق المدمّرة على المدى البعيد".

وفي هذا السياق، اعتبر أنّ إعمار المناطق المدمّرة في العراق وسوريا من قبل التنظيم، هو "مهمة دولية ومحلية"، وأن واشنطن "لا ترى أنه يتعين عليها تحمّل أعبائه".

كما لفت المبعوث إلى الدور الذي لعبته روسيا في مساعدة التحالف في إضعاف "تنظيم الدولة"، وتسريع الحملة ضد التنظيم. لكنه أشار في المقابل، إلى أن الولايات المتحدة "لم تلحظ اشتباكات بين الروس وهذا التنظيم".

وفي 6 يونيو/ حزيران الماضي، أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة انطلاق عملية لطرد "تنظيم الدولة" من الرقة.

اقرأ أيضاً: كبرى مدن ريف حمص الشمالي لم توقع على اتفاق "تخفيف التصعيد".. وخلاف على البند المتعلق بـ"تحرير الشام"

 

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات