واشنطن تندّد باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية

استخدم نظام بشار الأسد السلاح الكيميائي والغازات السامة ضد المدنيين عدة مرات - أرشيف
الجمعة 12 أغسطس / آب 2016

أعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال الاستخدام المحتمل المتزايد لأسلحة كيميائية في سورية، بعد معلومات عن وقوع هجوم الأربعاء في حلب أسفر عن أربعة شهداء وعشرات الجرحى.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية "اليزابيت ترودو": "نستعرض المعلومات التي تفيد باستخدام أسلحة كيميائية في حلب"، مضيفة: "نحن نأخذ هذه المعلومات على محمل الجد. وندين، كما فعلنا في الماضي، أي استخدام للأسلحة الكيميائية".

ولم تؤكد الدبلوماسية الأميركية الهجوم الكيميائي في حلب، إلا أنها أشارت إلى أن الولايات المتحدة "قلقة جداً لتزايد مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في الأسابيع الأخيرة".

وأوضحت "ترودو"، أنه في حال تم تأكيد استخدام النظام السوري مجدداً للسلاح الكيميائي، فإن هذا يشكل "انتهاكاً" لقرار مجلس الأمن الدولي.

وفي الثالث من الشهر الحالي، أعربت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن قلقها بشان أنباء عن هجوم بغاز الكلور قرب مدينة حلب في شمال سورية التي تشهد اشتباكات عنيفة.

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن نحو 24 شخصاً عانوا صعوبات في التنفس في مدينة سراقب على بعد 50 كلم جنوب حلب بعد هجوم ببراميل متفجرة الثلاثاء.

واستخدم نظام بشار الأسد، السلاح الكيميائي والغازات السامة ضد المدنيين عدة مرات، أبرزها استخدام السلاح الكيميائي في منطقة الغوطة الشرقية، بريف دمشق في أغسطس/ آب 2013، التي تسيطر عليها قوات المعارضة؛ ما أسفر عن سقوط أكثر من 1400 شهيد وإصابة 10 آلاف آخرين بحالات اختناق، معظمهم من الأطفال والنساء.

اقرأ أيضاً: "دي مستورا": هناك أدلة وافرة على قصف المدنيين في حلب بغاز الكلور

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات