واشنطن ولندن وباريس تتعهد بـ"محاسبة" الأسد على مجزرة الكيماوي بخان شيخون

واشنطن ولندن وباريس تتعهد بـ"محاسبة" الأسد على مجزرة الكيماوي بخان شيخون
الأربعاء 04 أبريل / نيسان 2018

تعهدت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، اليوم الأربعاء، بمحاسبة نظام بشار الأسد على الهجوم الكيماوي في خان شيخون، شمالي سوريا.

جاء ذلك في بيان مشترك لوزراء خارجية الدول الثلاثة، في ذكرى مرور عام على الهجوم، وقال البيان الذي نقلته وكالة "الأناضول" إن قوات الأسد "استخدمت غاز الأعصاب السارين والذي تسبب في إصابات مأساوية لمئات الرجال والنساء والأطفال" في خان شيخون.

وأضاف "على مدى 7 سنوات، لم تهدأ الاعتداءات التي ينفذها النظام السوري – بمساعدة داعميه – في انتهاك صارخ للقانون الدولي".

ووصف الدول الثلاث المعاناة التي تكبدها الشعب السوري على يد نظام الأسد وداعميه بـ"البغيضة".

وأشار البيان إلى أن روسيا تعهدت في العام 2013 بضمان أن تتخلى سوريا عن كافة أسلحتها الكيميائية، لكنها "لم تف بالوعد".

وانتقد البيان بشدة استخدام موسكو حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن لإلغاء التحقيق بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وشدد البيان على التزام الدول الموقعة عليه بـ"محاسبة" كافة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية، وتحقيق العدالة للضحايا.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلص تقرير آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن نظام الأسد مسؤول عن إطلاق غاز السارين السام في بلدة خان شيخون بريف محافظة إدلب في الرابع من أبريل/ نيسان 2017، ما خلّف أكثر من مائة شهيد، ومئات الإصابات.

وتوصلت اللجنة المشتركة إلى أن قوات النظام مسؤولة أيضا عن ثلاثة هجمات بغاز الكلور في 2014 و2015.وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عرقلت روسيا للمرة الثالثة، خلال شهر، محاولات الأمم المتحدة لتجديد تفويض التحقيق الدولي حول استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.

وتشكلت الآلية عام 2015، وجرى تجديد تفويضها عاما آخر في 2016، لتنتهي ولايتها بحلول نهاية أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

اقرأ أيضا: غموض بشأن مصير القوات الأمريكية بسوريا.. رئيس الاستخبارات: قرار الانسحاب سيعلن قريبا.. ومسؤول يؤكد بقائها

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات