وزارة التربية في نظام الأسد تتوعد بفرض غرامة باهظة على معلمي "الدروس الخصوصية"

طرطوس من أكثر المحافظات انتشاراً للدروس الخصوصية
الثلاثاء 10 أبريل / نيسان 2018

قال مدير التعليم الخاص في وزارة التربية في حكومة نظام الأسد، غيث شيكاغي، أن "قيام الفرق التطوعية بدورات تقوية تدريسية للطلاب، أمر ممنوع وقد تصل المخالفة حد إغلاق المقر أو مكان التدريس بالشمع الأحمر".

وبحسب تصريحات شيكاغي لراديو "ميلودي إف أم" التي نقل موقع "بزنس2 بزنس" مقتطفات منها، فإن "الدروس الخصوصية ممنوعة في حال كان الدرس لثلاثة طلاب وما فوق، والمخالفة تصل لغرامة 500 ألف، وإغلاق المنزل بالشمع الأحمر".

ومع اقتراب امتحانات الشهادتين العامة والثانوية، بدأ الأساتذة برفع أسعار الدروس، والحد الأدنى للدرس يبدأ من 1000 ليرة، ليرتفع وفقاً لخبرة الأستاذ وقدمه وسمعته، حتى أنه يصل إلى أكثر من 8000 ليرة في بعض الأحيان.

وتعد مدن الساحل السوري من أكثر المناطق السورية التي تشهد انتشاراً للدورس الخصوصية، وفق ما أكدته صحيفة "الوطن" المحلية الموالية للنظام في عددها الصادر في الـ13 من ابريل/ نيسان 2017.

ونقلت الصحيفة عن يوسف مرعي رئيس دائرة التعليم الخاص في مديرية تربية طرطوس، قوله، إن "عقوبات ستطال المعلمين الذين يقدمون دروساً خصوصية في المنازل".

وأشار مرعي إلى أنه "في حال الدروس الخصوصية التي تتم في المنازل هناك صعوبات في متابعة هذا العمل، لكن العقوبات شديدة تصل إلى النقل إلى خارج المحافظة للمدرس من داخل الملاك".

ولفتت الصحيفة، إلى أن طرطوس من أكثر المحافظات انتشاراً للدروس الخصوصية، مشيرةً لذلك إلى أنه من "المستغرب عدم وجود شكاوى في هذا المجال، لأن ضبط هذه الحالات يتطلب تعاون الأهالي وأقله تقديم شكاوى لمعالجة هذه الظاهرة الخطرة"، حسب قولها.

وفي استطلاع للرأي أجراه الفريق الاقتصادي لموقع "بزنس تو بزنس" سابقاً عن الدروس الخصوصية ومدى حاجة الطلاب لها، تقول نور طالبة بكالوريا أدبي: "نحن كطلاب نضطر للدرس الخصوصي، خاصةً بالنسبة للمواد العلمية، لأن الأساتذة لا يعطون بضمير خلال الحصة، ليجبروا الطالب بطريقة غير مباشرة، على أخذ دروس خصوصية عندهم، فالمناهج صعبة، والكادر التدريسي ليس بنفس السوية والتأهيل، والبعض الجيد إما تسرب أو سافر أو استشهد، وأعداد طلاب المدارس المهجرين زاد من كثافة الشعبة التي اكتظت بأكثر من 60 طالبا، فإن أسرة من 12فرداً ،هل يحظى الفرد فيها بنفس الرعاية والاهتمام التي يحظى بها الفرد في أسرة مكونة من ثلاثة أفراد".

اقرأ أيضاً: مليار ليرة سعر شقة في أحياء بدمشق بعد ارتفاع جديد بأسعار العقارات

المصدر: 
السورية نت

تعليقات