وزير في حكومة الأسد: خسرنا 50 مليار دولار في قطاع السياحة

مسجد خالد بن الوليد الأثري في حمص بعد تدمير أجزاء واسعة منه جراء قصف النظام - صورة أرشيفية
الخميس 21 مارس / آذار 2019

أكد وزير السياحة في حكومة نظام بشار الأسد، محمد رامي مارتيني، أن قطاع السياحة خسر عائدات متوقعة منذ بداية العام 2011، تقدّر بنحو 50 مليار دولار أميركي.

وقال مارتيني في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، إن عدد السائحين عام 2010 بلغ ما يقارب 7.5 مليون سائح أنفقوا في سوريا ما يقدر بحوالي سبعة مليارات دولار"، مضيفاً: "مما يعني خسارة لعائدات متوقعة من قطاع السياحة بحدود 50 مليار دولار".

وأضاف مارتيني أن "1468 منشأة سياحية خرجت من الخدمة، منها 365 فندقا، و1103 مطاعم.. 403 منشآت سياحية دُمرت بشكل كامل أو جزئي، إلى جانب خسارة أكثر من 260000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة". وأكد توقف القدوم السياحي الخارجي "في بداية الأزمة بشكل كبير، ما عدا السياحة الدينية".

كما لفت مارتيني إلى أن سوريا "فقدت خلال هذه الأزمة العديد من معالمها الأثرية والتاريخية والسياحية والتي تمثل الهوية الحضارية لسوريا التي تعتبر مهد الحضارات وموطن الأبجدية الأولى والديانات السماوية التي انطلقت منها إلى العالم"، موضحاً أن "من أهم المواقع التي تعرضت للتدمير هي مدينتا تدمر وحلب المسجلتان على لائحة التراث العالمي لليونسكو، وبعض المواقع في درعا وحمص والمنطقة الشرقية وإدلب". 

وكانت عمليات القصف العنيف على المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، والعمليات العسكرية التي شنها النظام وحلفاؤه على مناطق المعارضة، قد تسببت بدمار كبير في أماكن أثرية سورية، فضلاً عن تدميرها لأجزاء واسعة من البنية التحتية في المدن السورية. 

اقرأ أيضا: لجنة بـ"مجلس الشعب" تقترح فرض ضريبة على المحروقات في سوريا

المصدر: 
السورية نت