وسائل إعلام إيطالية: القارب الذي غرق بالأمس كان يحمل 900 مهاجر

عدد قليل من الناجين جراء غرق القارب في المتوسط أمس - أرشيف
الاثنين 20 أبريل / نيسان 2015

ذكرت وسائل إعلام إيطالية، أن القارب الذي غرق، صباح أمس الأحد، قبالة السواحل الإيطالية، كان يقل على متنه نحو 900 مهاجر غير شرعي، وليس 700 كما تردد.

وقال خبر نقلته صحيفة (لا ريبوبليكا) الأكثر تداولا في البلاد، إن شخصا بنغاليا تم إنقاذه وهو يعالج في مدينة كاتانيا الإيطالية، أكد أن القارب كان يحمل على متنه 950 راكبا تقريبا، من بينهم 200 سيدة وما يقرب من 40 إلى 50 طفل.

ولفت الخبر، إلى أن هؤلاء الأشخاص مواطنون من دول الجزائر ومصر وبنغلاديش والصومال ونيجيريا والسنغال ومالي وزامبيا وغانا، موضحا أن الشاهد بين أنهم استقلوا قارب صيد من شرق مدينة طرابلس الليبية، وعند الميل 70 من ليبيا طلبوا المساعدة من قيادة أمن السواحل الإيطالية بروما عن طريق هاتف مرتبط بالقمر الصناعي.

وكان ناطق باسم خفر السواحل الايطالي، قد أكد أن نحو 700 مهاجر، كانوا على متن سفينة غرقت في مياه البحر المتوسط أمس، وأنه تم إنقاذ 28 منهم فقط، ووقع الحادث بعد منتصف ليلة السبت.

وقال الناطق، في تصريحات نقلها موقع "بي بي سي" عربي، إن "السفينة المنكوبة كانت أقرب إلى الساحل الليبي من جزيرة لامبيدوسا الايطالية عندما غرقت"، مضيفا أن "20 سفينة و3 طائرات مروحية تشارك في عملية البحث والإنقاذ".

في سياق متصل، طالب الاتحاد الأوروبي، في بيان صادر عن المفوضية الأوروبي، باتخاذ إجراءات عاجلة من أجل منع تكرار حوادث غرق المهاجرين في مياه البحر المتوسط ، وذكر البيان: "نحن نشعر بقلق بالغ حيال التطورات المأساوية التي شهدها البحر المتوسط خلال الأيام الأخيرة. فالحقائق مؤلمة للغاية، لذلك يجب أن تكون تحركاتنا شجاعة، فحينما يتعلق الأمر بحياة بشر علينا أن نقوم بكل مسؤولياتنا الأخلاقية والإنسانية".

وفي وقت سابق أمس، دعا "أنطونيو جوتيريس" مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى ضرورة دراسة أوروبا الأسباب التي تدفع المهاجرين إلى نهاية غرق مأساوية، كما أعلن رئيس الوزراء الإيطالي، "ماتيو رينزي"، أن بلاده ستطلب عقد قمة للاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن لبحث تداعيات تلك الأحداث.

المصدر: 
وكالات