وفاة مدنيين وعسكريين خلال مشاركتهم في إخماد حرائق اندلعت في ريف الحسكة

حرائق في قرية صهريج السعدي التابعة لناحية اليعربية في محافظة الحسكة - المصدر: ناشطون عبر فيس بوك
16/6/2019
الأحد 16 يونيو / حزيران 2019

 

توفي عدد من المدنيين والعسكريين شرق سورية، خلال محاولتهم إخماد حرائق اندلعت في الأراضي الزراعية بناحية اليعربية بريف الحسكة.

وقالت شبكات محلية بينها "فرات بوست" اليوم الأحد، إن ستة مدنيين قُتلوا، أمس السبت، بينهم طفل و إمرأة و إصابة آخرين بجروح بعضهم بحالة حرجة، خلال المساعدة بإخماد النيران في المحاصيل الزراعية في منطقة اليعربية بريف محافظة الحسكة الشمالي الشرقي.

وذكرت وكالة "anha" التابعة لـ"الإدارة الذاتية"، اليوم الأحد، أن اثنين من مقاتلي "قوات الصناديد" وأحد أعضاء "الاسايش" قتلوا أثناء مشاركتهم في إطفاء الحريق الذي اندلع في الحقوق الزراعية في ريف اليعربية.

وأضافت أن خمسة أشخاص فارقوا الحياة، وأصيب عدد آخر بحروق، بينهم مقاتلين من القوات العسكرية والأمنية التابعة لـ"وحدات حماية الشعب الكردية"، أثناء محاولتهم إخماد الحرائق التي اندلعت في محاصيل قرى "تل علو" و"كري فاتي" في ريف ناحية اليعربية.

واندلعت بعد ظهر أمس السبت حرائق في المحاصيل الزراعية في محيط قريتي "تل علو" و"كري فاتي" في ريف ناحية اليعربية في ريف الحسكة.

وأوضحت الوكالة أن "فرق الإطفاء واللجان المدنية إضافة إلى مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الأسايش والنجدة سارعوا إلى مكان الحريق".

ومنذ شهر مايو/أيار الماضي، التهمت الحرائق آلاف الدونمات من حقول القمح والشعير في شمال وشرق سورية، ضمن المناطق التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب"، الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة للمزارعين.

وأعلن "تنظيم الدولة" في 24 مايو/ أيار الماضي، مسؤوليته عن تلك الحرائق التي طالت الأراضي الزراعية في سورية والعراق، وقال إنها تستهدف من وصفهم بـ"المرتدين"، لكن بعض المراقبين شككوا في تورط التنظيم فعلاً، بإشعال كل الحرائق.

وكانت حكومة النظام قدرت المساحات الزراعية المتضررة جراء الحرائق منذ بدء موسم الحصاد بنحو 3600 دونم شعير منها 1200 دونم بمنطقة رأس العين و900 دونم في تل براك و600 دونم بمناطق الحسكة و900 دونم في منطقة العريشة جنوب الحسكة.
وحسب تقديرات "هيئة الاقتصاد والزراعة" في "الادارة الذاتية"، فإن الحرائق التهمت، أكثر من ٢٠٠ ألف دونم، من الأراضي المزروعة بمحاصيل القمح والشعير بشكل خاص، وغيرها، في مناطق سيطرة "قسد" شرق وشمال شرق سورية.
أما الخسائر المالية التي مني بها المزارعون جراء الحرائق فقد بلغت ملياري ليرة سورية في ضوء الأرقام التي نشرتها "الإدارة الذاتية" عن المساحات المتضررة.

المصدر: 
السورية نت