وكالة: اتصالات استخباراتية بين نظام الأسد وتركيا لـ"تجنب الصدام"

صورة نشرتها وكالة "سانا" لانتشار قوات الأسد عند معبر عين العرب ويظهر العلم التركي في عمق الصورة
الثلاثاء 22 أكتوبر / تشرين الأول 2019

 

قال مسؤولون أتراك، إن بلادهم تجري عبر قنوات سرية، اتصالات مع نظام الأسد، لتفادي المواجهة المباشرة في شمال شرق سورية حيث ينشر الجانبان قواتهما.

ونقلت وكالة "رويترز"، عن "ثلاثة مسؤولين أتراك"، إن أنقرة ودمشق، مدفوعين بالحرص والحذر، أقاما قنوات اتصال سواء في شكل اتصالات عسكرية ومخابراتية مباشرة أو بطريق الرسائل غير المباشرة عبر روسيا، للحد من خطر المواجهة.

وقال أحد المسؤولين الأتراك: "نحن على اتصال مع سوريا بشأن المسائل العسكرية والمخابراتية منذ فترة لتجنب أي مشاكل في أرض الميدان"، مضيفاً أن أول اتصال جرى، كان بشأن حالة تصعيد في شمال غرب سورية(إدلب ومحيطها)، وهي حالة منفصلة عما يجري في الشمال الشرقي الآن، وذلك عندما شنت قوات سورية مدعومة من روسيا، في وقت سابق من هذا العام، هجوما في إدلب التي تنتشر بها قوات تركية.

وأضاف المسؤول ، أن "التواصل مع سوريا يتم إلى حد كبير عبر روسيا، لكن هذا الاتصال كان يجرى بشكل مباشر بين تركيا وسوريا في بعض الأحيان لتجنب الدخول في مواجهة مباشرة بين الجنود السوريين والأتراك".

ويجتمع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الروسي  فلاديمير بوتين، غداً الثلاثاء، في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود، في محادثات من المحتمل أن تحدد ملامح الخطوات المقبلة في شمال شرق سورية.

وقال مسؤول تركي كبير "سنتلقى أيضاً معلومات عن وجهة نظر سوريا والخطوات التي ستتخذها خلال الاجتماع مع بوتين".

المصدر: 
السورية.نت - رويترز