يعود لـ"العصر الروماني".. متطوعون يرممون "الجسر الأثري" في ريف إدلب بعد قصفه من الطيران الروسي

الجسر الروماني في مدينة جسر الشغور بادلب
الأربعاء 17 مايو / أيار 2017

بدأ عدد من المتطوعين في مدينة جسر الشغور بريف إدلب، اليوم، على إعادة ترميم الجسر الروماني الأثري، والذي يعود تاريخه إلى أكثر من "ألفي عام" بحسب سكان المدينة.

وتعرض الجسر في وقت سابق إلى غارة بالطيران الحربي الروسي، ماتسبب بأضرار كبيرة لحقت به.

وبدأ المتطوعون، بإعادة إصلاحه و ترميمه، إضافة إلى طلائه والعمل على إنارته.

ونشرت صفحة "بوابة إدلب" على "فيسبوك" صوراً أثناء قيام المتطوعين في عملية الترميم، والتي تعود ريع تكلفتها عن طريق جمع التبرعات من أهالي المدينة إضافة إلى المغتربين منهم.

يشار إلى أن تسمية المدينة بـ"جسر الشغور" وفقاً لموقع "ويكيبيديا" يعود إلى سببين:

أولهما، "جسر: وهو نسبة إلى الجسر الحجري الممتد فوق نهر العاصي المار منها و الذي يعتبر الممر والطريق إلى قرية الشغور القديم".

والثاني: "إضافته إلى كلمة الشغور وهي قرية قديمة تقع إلى الشمال الغربي من مدينة جسر الشغور، التي يعتقد أنّها معدولة عن كلمة (الثغور) والتي تعني المناطق الحدودية التي يخشى دخول العدو منها".

وتكتسب مدينة جسر الشغور أهمية كبيرة من ناحية موقعها حيث أنها تقع على الطريق الدولي الذي يصل حلب باللاذقية، أي أنها حلقة وصل وممر إجباري بين البحر المتوسط ومدينة حلب العاصمة الاقتصادية شمال سوريا.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات