يُدير شبكة إعلامية داعمة للأسد.. "وسام الطير" طليقاً بعد اعتقال لتسعة أشهر

وسام الطير برفقة أسماء الأسد - (مواقع التواصل الاجتماعي)
سبت 10 أغسطس / آب 2019

أعلن شقيق وسام الطير، مدير شبكة "دمشق الآن" الموالية للنظام السوري، إطلاق سراح الطير بعد تسعة أشهر من الاعتقال لدى الأفرع الأمنية التابعة للنظام.

وكتب شادي يونس إسماعيل، شقيق وسام، عبر صفحته الشخصية في "فيسبوك"، "سيدي الرئيس..سيد الحق..سيد الوطن أنصفت الغالي وسام الطير .. لأن راية سيادتكم بالعالي..ما خاب أمل من لجأ إليكم ..أدامكم الله وعائلتكم بالعز والخير نصرة وناصراً للفقراء والحق والوطن والشعب أخي وسام الطير.. عدت إلينا بفضل الله وسيادة الرئيس دام عزه".

والطير اسمه الحقيقي وسام إسماعيل، ويُعرف بولائه الشديد لنظام الأسد، وسبق أن ظهر برفقة أسماء الأسد بعد تكريمها له، إلا أن النظام اعتقله مع زميله سونيل علي في ديسمبر/كانون الأول 2018، وخرج علي بعد قرابة أسبوعين.

وكانت والدة وسام الطير ظهرت في فيديو بعد فترة من اعتقاله وتحدثت فيه عن عدم السماح لها برؤيته أو الكشف عن سبب اعتقاله ومكانه، كما طالب والده محمد يونس إسماعيل، الذي توفي مؤخراً، بمعرفة مصير ابنه، وخاطب في منشور على صفحته في "فيسبوك"، بشار الأسد وناشده للكشف عما جرى لابنه المعتقل في أحد الفروع الأمنية.

وأكد اسماعيل في منشوره، أن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام هي من "أخفت" الطير، وأن أهله لا يعلمون شيئاً عن مصيره، مطالباً الأسد بمعرفة مكانه وسببه اعتقاله، أو السماح برؤيته "على الأقل".

وشغلت قضية اعتقال "الطير" مواقع التواصل الاجتماعي، كما نُظّمت العديد من الحملات والصفحات المطالبة بإطلاق سراح الطير، والكشف عن مصيره المجهول في سجون الأسد التي تشتهر بقتل وتعذيب المعتقلين.

يذكر أن مخابرات الأسد أخلت في نيسان/ إبريل الماضي، سبيل صاحب الامتياز لموقع "هاشتاغ سيريا" بعد يوم على اعتقاله نتيجة مادة نشرها الموقع عن رفع الدعم عن البينزين خارج البطاقة الذكية.

يشار إلى أن اعتقال الطير جاء عقب نشر شبكة "دمشق الآن" بتاريخ 14 كانون أول/ديسمبر 2018 منشوراً جاء فيه: "ابتداء من الغد .. ستبدأ شبكة دمشق الآن سلسلة استطلاعات رأي عبر مجموعتها الرسمية بهدف قيام الشارع السوري بتقييم أداء الوزارات الحكومية للعام 2018 من حيث خدمتها له بالإضافة لعدة استطلاعات متنوعة".

وتوقفت الشبكة عن النشر لعدة أيام بعد اعتقال مديرها قبل أن تعاود نشاطها في النشر، إذ تعتبر "دمشق الآن" من الصفحات الموالية وتحظى بمتابعة واسعة من الموالين لنظام الأسد.

المصدر: 
السورية نت