10 دول أوروبية تعترف بزعيم المعارضة "غوايدو" رئيساً انتقالياً لفنزويلا

صورة مركبة للرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو" والمعارض "خوان غوايدو" - أ ف ب
الاثنين 04 فبراير / شباط 2019

اعترفت مدريد ولندن وباريس وبرلين ودول أوروبية أخرى، اليوم الإثنين رسمياً بزعيم المعارضة الفنزويلية "خوان غوايدو"، رئيساً انتقالياً للبلاد، بعدما رفض الرئيس "نيكولاس مادورو" الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية ضمن المهلة التي حددتها دول أوروبية له.

وسارعت روسيا، أحد أبرز حلفاء "مادورو"، إلى التنديد بهذا الامر، وقال المتحدث باسم الكرملين "ديمتري بيسكوف": "نعتبر محاولات منح السلطة المغتصبة شرعيةً بمثابة تدخل مباشر وغير مباشر في شؤون فنزويلا الداخلية".

من جهتها، كررت واشنطن التي كانت اعترفت بـ"غوايدو" منذ اليوم الأول لإعلان نفسه رئيساً بالوكالة، أن اللجوء إلى الجيش الأمريكي لا يزال "خياراً" في مواجهة الأزمة.

وصباح الاثنين، كانت أسبانيا حيث يقيم 167 ألف فنزويلي، أول من رد على رفض "مادورو" المهلة التي حددت له في 26 يناير/ كانون الثاني.

وقال رئيس الوزراء الإسباني "بيدرو سانشيز"، إن "حكومة إسبانيا تعلن اعترافها رسمياً برئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان خوان) غوايدو ماركيز كرئيس مكلف (فترة انتقالية) في فنزويلا"، داعياً "غوايدو" لإجراء انتخابات رئاسية "حرة وديمقراطية في أقرب وقت".

وبعد موقف إسبانيا، اعترفت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وهولندا والبرتغال بـ"غوايدو"، علماً بأنها كانت وجهت بدورها انذاراً الى "مادورو".

كذلك، أعلنت السويد والدنمارك وليتوانيا اعترافها بشرعية "غوايدو"، إضافة إلى النمسا لأن "نظام مادورو رفض حتى الآن القبول بانتخابات رئاسية حرة ونزيهة"، على قول المستشار "سيباستيان كورتز".

لكن الاتحاد الاوروبي لا يزال منقسماً، وخصوصاً أن دولاً مثل إيطاليا واليونان لا تزال تترقب التطورات.

وارتفعت اسعار النفط الاثنين في أوروبا، وبلغت أعلى مستوى لها خلال العام على خلفية الأزمة في فنزويلا التي تملك احتياطياً هائلاً، ويستمر تراجع إنتاجها.

اقرأ أيضاً: صحيفة: تحرك أمريكي أوروبي لفرض شروط حول التطبيع العربي مع الأسد

المصدر: 
أ ف ب

تعليقات