19 مليار ليرة خسائر الحرائق شرقي سورية.. "الإدارة الذاتية": الحرائق مُفتعلة وعوامل جوية وأخطاء

سكان محليون يحاولون إخماد حرائق اندلعت في أراضي المنطقة الشرقية من سورية- المصدر: فرانس برس
17/6/2019
الاثنين 17 يونيو / حزيران 2019

 

بلغت قيمة الخسائر الناجمة عن حرائق المحاصيل الزراعية في مناطق شمال وشرق سورية، 19 مليار ليرة سورية، بحسب أحدث تقديرات "الإدارة الذاتية" التي تدير المنطقة.

وبحسب هيئة الاقتصاد والزراعة في "الإدارة الذاتية"، فإن المساحة التقريبية للأراضي الزراعية التي تعرضت للاحتراق لغاية 16يونيو/حزيران الحالي ما يقارب "40860" ألف هكتار.

وقالت الرئيسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في "الإدارة الذاتية" لشمال وشرق سورية، أمل خزيم، إنهم عملوا على دراسة وتقييم الأضرار، التي وصلت قيمتها لـ 19مليار ليرة سورية.

وأضافت لوكالة "anha" الاثنين 17 يونيو/ حزيران أن " الخسائر لم تقتصر على المادية فقط وإنما أودت بحياة 7 أشخاص من الجهات الأمنية وفرق الإطفاء والأهالي أثناء عملية إخمادها، بالإضافة لعشرات الإصابات الأخرى".

ومنذ شهر مايو/أيار الماضي، التهمت الحرائق آلاف الدونمات من حقول القمح والشعير في شمال وشرق سورية، ضمن المناطق التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب"، الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة للمزارعين.

ولم تتوقف الحرائق حتى اليوم، والتهمت مساحات زراعية في عين العرب "كوباني"، وقرية دبوس جنوب ناحية عامودا وفي قرى: "كجل عرب"، كفري سبي"، "كرباوي"، "ملا سباط"، "تل فارس"، "دمخية" والمناطق الواقعة جنوب غرب القامشلي.

وأوضحت أمل خزيم الرئيسة المشتركة في "هيئة الاقتصاد والزراعة"، أن هناك عدة أسباب أدت إلى الحرائق صنفتها على ثلاثة أصناف:"مفتعلة، عوامل جوية، أخطاء".

وتتوزع هذه الحرائق في مناطق "الإدارة الذاتية" كالتالي: إقليم الجزيرة34600 هكتار، إقليم الفرات2450، الطبقة 1850، الرقة 1500، دير الزور 350، منبج 110 هكتار.

وأعلن "تنظيم الدولة" في 24 مايو/ أيار الماضي، مسؤوليته عن تلك الحرائق التي طالت الأراضي الزراعية في سورية والعراق، وقال إنها تستهدف من وصفهم بـ"المرتدين"، لكن بعض المراقبين شككوا في تورط التنظيم فعلاً، بإشعال كل الحرائق.

ودعت "الإدارة الذاتية" الأسبوع الماضي إلى الاستنفار على خلفية الحرائق وقالت في بيان، إن "ما تتعرض له المنطقة من حرائق كثيرة ومفتعلة يأتي ضمن سياسة الحرب الاقتصادية وتستهدف بشكل مباشر قوت الشعب ورزقه".

وأضافت "نهيب بكافة المواطنين وكافة مؤسسات الإدارة الذاتية وقوات الأسايش واللجان الشعبية لحراسة المزروعات ليلًا ونهارًا على مدار الساعة، ورفع الجاهزية إلى أقصى الدرجات ووضع جميع الآليات والجرارات في خدمة إخماد الحرائق المفتعلة".

المصدر: 
السورية نت