729 ألف ليرة ثمن رسوم "رياض أطفال" في سوريا

تتراوح الأقساط بين روضة وأخرى من 60 ألف ليرة حتى 729 ألفاً - صورة تعبيرية
الخميس 01 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

شهدت أقساط معظم رياض الأطفال الخاصة في مناطق سيطرة نظام بشار الأسد، ارتفاعاً خيالياً تجاوز بعضها رسوم التسجيل في التعليم الموازي للجامعات الحكومية.

وبحسب تقرير لصحيفة "الوطن" الموالية للنظام اليوم الخميس، تتراوح الأقساط بين روضة وأخرى من 60 ألف ليرة حتى 729 ألفاً، مايعتبر رقماً كبيراً بالنسبة للطبقات المتوسطة والفقيرة في سوريا.

مدير التعليم الخاص في "وزارة التربية" التابعة للنظام محمد شيكاغي، زعم في تصريح للصحيفة أن "وزارته مكلفة بالإشراف الإداري والتربوي على رياض الأطفال وذلك من خلال المديرين المندبين لديها وهو ما يشكل عبئاً مالياً على الوزارة من دون الحصول على أي نسبة من الأرباح لديها".

وتساهم حالة الفوضى التي تشهدها الأسواق وضعف الرقابة الحكومية على أسعار كل القطاعات في تحويل مشاريع دور الحضانة من مؤسسات تعليمية إلى شركات خاصة هدفها الربح وتحقيق المكاسب المادية.

وتضاعفت معاناة السوري مرات بسبب ارتفاع أسعار حاجياته، وانهيار الليرة السورية وبقاء الراتب على حاله، ماشكل أعباء جديدة على الأسرة السورية، دفعت  بالمرأة للانخراط بشكل أكبر في سوق العمل، وأمام ذلك تزداد حاجة الأسرة لجهة ترعى أطفالها الصغار أثناء غياب الأبوين متمثلة برياض الأطفال.

المصدر: 
السورية نت