الاتحاد الأوروبي يعلن عن مؤتمر حول سوريا الربيع القادم

أعلن الاتحاد الأوروبي عن نيته استضافة مؤتمر دولي خلال ربيع عام 2018 في بروكسل حول سوريا، جاء هذا الإعلان على لسان الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، خلال اجتماع وزاري نظمته في نيويورك، حيث تتواجد لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويأتي هذا المؤتمر الجديد متابعة لمؤتمر أول عقد في بداية نيسان/أبريل الماضي في بروكسل في محاولة لـ”تعزيز الحضور” الأوروبي في الملف السوري خاصة على المستويين الإنساني والتنموي.

وأوضحت موغيريني، أن هدف الاتحاد الأوروبي مما أطلقت عليه “عملية بروكسل”، هو دعم العمل القائم في أستانا وجنيف، واعتبرت أن “ما حصل من تحسن على الأرض يدفعنا للعمل من أجل التقدم لمرحلة تتجاوز  إطار المساعدات الإنسانية الكلاسيكية”.

وشددت على نية الاتحاد الأوروبي وضع خبراته وقدراته “تحت تصرف الشعب السوري”، مشيرة إلى أن أوروبا جاهزة لدعم الاستقرار في مناطق “خفض التصعيد”.

ويعرض الاتحاد الأوروبي على السوريين الاستفادة من خبراته في مجال نزع الألغام وتقديم الخدمات الصحية الأساسية وبناء المرافق، وكذلك المساهمة في إعادة الإعمار.

ولكن الأوروبيين يربطون، حسبما تقول موغيريني، أي استثمار في مجال إعادة الإعمار بمسألة اتفاق السوريين على مرحلة انتقال سياسي تمر عبر الحوار الجاد.

وحثت موغيريني الأطراف المختلفة إلى العودة إلى طاولة المفاوضات في جنيف، مجددة دعم الاتحاد الأوروبي للدور الريادي للأمم المتحدة في هذا المجال.

ويذكر أن الاتحاد الأوروبي كان خصص، حسب مصادره، مبالغ تصل إلى 10 مليار دولار لمساعدة السوريين في المجالات الإنسانية.

وقد تمخض مؤتمر بروكسل العام الماضي عن تعهد الدول المشاركة بتقديم مبالغ إضافية تصل إلى 9 مليار دولار على مدى عامين لصالح السوريين.

وتحاول كافة دوائر صنع القرار في المؤسسات الأوروبية البحث عن دور استثماري لها في سوريا، وقد تخلت، من أجل ذلك، عن الكثير من المطالب التي كانت تتمسك بها سابقاً، خاصة لجهة مستقبل رأس النظام  بشار الأسد.

قد يعجبك أيضا