fbpx

“البنتاغون” يطلق للمرة الأولى صاروخاً تحذيرياً للمدنيين قبل غارة في العراق

أعلن مسؤول في “البنتاغون” أمس الثلاثاء، أنه قبل قصف مخبئ أموال لتنظيم “الدولة الإسلامية” في 5 ابريل/ نيسان في الموصل بالعراق، فجر العسكريون الأمريكيون صاروخ “هيلفاير” فوق المبنى المستهدف، لتحذير المدنيين فيه ومحاولة تجنيبهم الغارة.

وهي أول مرة تستخدم وزارة الدفاع الأمريكية في حملتها الجوية ضد “تنظيم الدولة” في العراق وسورية هذه الوسيلة التحذيرية المعروفة بـ”عملية الدق على السطح”، بحسب ما أوضح الجنرال الأمريكي “بيتر غيرستن” المتمركز في بغداد.

وأوضح أن تفجير الصاروخ فوق سطح المبنى مباشرة يسمح بتنبيه المقيمين فيه، وهو ما قرر “البنتاغون” القيام به بعدما اكتشف أن المبنى يضم امرأة وأطفالاً وآخرين “غير مقاتلين”.

وقال الجنرال: “فجرنا صاروخ هيلفاير في الجو بحيث لا يدمر المبنى، لنتثبت من أنها خرجت مع الأطفال”.

وتابع: “بالرغم من أننا قمنا بما كنا نريده تماماً للحد بأقصى ما يمكن من الضحايا المدنيين، فبعدما فجرنا القنبلة (لتدمير المبنى) هرعت تلك المرأة مجدداً إلى الداخل وقتلت في القصف، وكان من الصعب للغاية علينا أن نشاهد ذلك”. مضيفاً أن “الرجال الذين كانوا في ذلك المبنى، داسوا المرأة حرفياً من أجل أن يهربوا”.

وبين “غيرستن”، أن التحالف نفذ حوالي 20 غارة على مخابئ أموال للتنظيم، أدت إلى إتلاف ما يصل إلى 800 مليون دولار.

واقر “البنتاغون” الجمعة الماضية بأن 9 ضربات جوية أمريكية منفصلة في العراق وسورية، تسببت “على الأرجح”، بمقتل 20 مدنياً وإصابة 11 آخرين بين 10 سبتمبر/ أيلول 2015 و2 فبراير/ شباط 2016.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: الوضع في داريا سيء للغاية والنظام يرفض إدخال المواد الإغاثية

قد يعجبك أيضا