“البيشمركة السورية” تقاتل في العراق ضد “تنظيم الدولة”

شاركت قوات  “البيشمركة السورية” المشكلة من كرد سوريين، والتي تلقت تدريباً عسكرياً في إقليم شمال العراق، بالمعارك ضد ما يسمى تنظيم “الدولة الإسلامية” في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمال العراق.

ويطلق سكان المناطق الكردية اسم “بيشمركة روج آفا” على قوات “البيشمركة السورية”، حيث تحمل أزياؤهم العسكرية عبارة “بيشمركة روج آفا” إضافة إلى علم إقليم شمال العراق.

وقام الإقليم بتدريب ثلاثة آلاف من “البيشمركة السورية”، منهم 300 يقاتلون إلى جانب البيشمركة العراقية ضد التنظيم في سنجار، من ضمنهم 170 يقاتلون في الصفوف الأولى، و130 يقدمون خدمات في الصفوف الخلفية.

وتستخدم قوات “البيشمركة السورية” أسلحة متنوعة مثل مدافع الهاون، ورشاشات “الدوشكا”، وصواريخ من طراز “كاتيوشا”، ورشاشات “بي كي سي”.

وأوضح المقاتل في تلك القوات “محمد رشيد” أنهم قاتلوا بداية في ناحية زمار التابعة للموصل مضيفاً “والآن 300 من بيشمركة روج آفا يقاتلون ضد تنظيم داعش (تنظيم الدولة) الإرهابي في سنجار، ومستعدون للقتال بأي مكان يطلب منا الذهاب إليه”، على حد قوله.

وتشكلت قوات “بيشمركة روج آفا” بناءً على تعليمات من رئيس إقليم شمال العراق مسعود بارزاني، حيث اختير منسوبو تلك القوات من الأحزاب المنضوية تحت راية المجلس الوطني الكردي السوري المعروف بقربه من “بارزاني”، وخضعوا لتدريبات عسكرية صارمة من قبل قوات إقليم شمال العراق المسلحة، في مناطق لم يُكشف عنها بمدينتي “أربيل”، و”دهوك” شمالي العراق.

وبحسب معلومات من مصادر كردية، كان “بارزاني” يرغب في إرسال تلك القوات المؤلفة من ثلاثة آلاف شخص إلى شمال سورية من أجل القتال ضد التنظيم، إلا أن تلك القوات لم تستطع دخول سورية بسبب منع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري لها من الدخول.

قد يعجبك أيضا