“سنعمر لك من جيبك”.. حكومة الأسد تفرض قانونا يزيد من ضريبة “إعادة الإعمار” والمواطن أشد المتضررين

أقر “مجلس الشعب” التابع لحكومة نظام بشار الأسد مشروع قانون لفرض ضريبة تتمثل بتعديل نسبة ماتسمى بـ”المساهمة الوطنية لإعادة الإعمار” من /5/ بالمئة إلى /10/ مما سينعكس سلبا على الفقراء والمتضررين من المواطنين السوريين.

وسبق أن أجل نواب في “مجلس الشعب” التصديق على المشروع لكن سرعان ما تم إقراره في جلسة المجلس أول أمس الخميس.

ويتذرع نواب مؤيدون للقرار أن”القانون لا يستهدف ذوي الدخل المحدود وقيمة الزيادة هي /5/ بالمئة فقط وهو مؤقت ينتهي بنهاية العام 2018″ إلا أن “نواب آخرون أكدوا أن أن منعكسات هذه الضريبة ستكون في النهاية على الشعب الفقير المتضرر” مشيرين أن حكومة الأسد تقول للمواطن “سنعمر لك منزلك ولكن من جيبك”.

وانتقد النائب في “مجلس الشعب” خليل طعمة القرار وفقا لموقع “صاحبة الجلالة” الموالي للنظام، مؤكدا أن “أسلوب الحكومة المتمثل بفرض الضرائب على المواطنين والتي ستزيد الفقير فقرا بدلا من تحصيل الأموال من الأشخاص الذين كونوا ثروات من الأحداث الدائرة في سوريا”، مطالبا بفرض الضرائب على “أمراء الحرب” الذين صاروا من أصحاب الثراء الفاحش وليس من المواطنين.

وردا على ذكر النواب المؤيدين للقانون بأنه “مؤقت” أكد اطعمة أن هذا القانون سيصبح مثل قانون الإيجار وسيعاد إقراره لاحقا بنهاية العام 2018، مطالبا حكومة الأسد بالبحث عن طريقة أخرى غير الضرائب وعقلية الجباية.

ويرى نواب في “مجلس الشعب” أن حكومة الأسد تسلم مطلقا بأن “دور مجلس الشعب يقتصر عند عرض أي قانون عليه في التصديق عليه فقط” مبينين أنها بهذا التصرفات الأولى تعلم مسبقا أن “مجلس الشعب” سيوافق بشكل أوتوماتيكي على القوانين حتى ولو تم رفضها مسبقا.

اقرأ أيضا: عراك بالأيدي وتكسير للمدرجات في مباراة لكرة القدم بدمشق

قد يعجبك أيضا