قوات الأسد انهارت وصاروخ تاو أسقط الطائرة.. هذا ما كشفت عنه روسيا حول مقتل طياريها في سورية

كشفت وزارة الدفاع الروسية عما أسمته “ملابسات” إسقاط مروحيتها العسكرية في مدينة تدمر وسط سورية، ومقتل طاقم الطيارة المؤلف من طيارين، وذلك بعد ساعات من اعتراف موسكو بمقتل طيارها بنيران تنظيم “الدولة الإسلامية”.

الوزارة وضحت في بيان لها نشره، اليوم الأحد، موقع “روسيا اليوم”، أن الطيارين المقتولين هما رفعت جيبولين، ويفغيني دولغين، وبيّنت أن مقاتلي التنظيم شنوا هجوماً على قوات نظام بشار الأسد ما أدى إلى انهيارها، لافتة أن هذه القوات فشلت في صد الهجوم ووقف تقدم مقاتلي التنظيم في عمق مناطق تواجد قوات النظام إلا أن وصلوا لواحدة من “المرتفعات الاستراتيجية بالمنطقة”.

وأشارت وزارة الدفاع الروسية في بيانها، أنه قوات نظام الأسد لم تتوفر لها التعزيزات الاحتياطية لمواجهة مقاتلي التنظيم، ما دفع بالقيادات العسكرية التابعة لقوات النظام بطلب الدعم من الطيران الروسي.

وذكرت الوزارة أن طيارتها هاجمت مناطق مقاتلي التنظيم قبل أن تنفذ الذخيرة، وقالت: “التفت للطائرة للعودة إلى نقطة تمركزها، واستهدفها الإرهابيون من الأرض لتهوي في منطقة خاضعة لسيطرة الجيش السوري ويلقى طياراها حتفهما”.

ويوم السبت الفائت 9 يوليو/ تموز في اعترفت روسيا بإسقاط مروحية لها في منطقة تدمر.

وصرح مصدر عسكري روسي لوكالة “إنترفاكس” الروسية أن المروحية سقطت باستخدام  نظام “صواريخ TOW” الأمريكية الثقيلة المضادة للدبابات.

 وقال المصدر: “تدل المعلومات المتوفرة على أن الإرهابيين استخدموا صاروخ تاو الأمريكي. وبعد أن استنفذت المروحية كل الذخيرة الموجودة لديها توجهت إلى القاعدة على ارتفاع منخفض جداً“.

اقرأ أيضاً: تفجير انتحاري يستهدف أحد مقرات “جيش الإسلام” في مدينة الضمير بريف دمشق

قد يعجبك أيضا