fbpx

ميليشيا عراقية موالية لإيران: واشنطن ستدفع ثمن إدراجنا على لائحة الإرهاب

هددت ميليشيا “عصائب أهل الحق” الشيعية العراقية الموالية لإيران، اليوم الجمعة، الولايات المتحدة الأمريكية من أنها “ستدفع ثمن إدراجها على لائحة المنظمات الإرهابية”.

وكان مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس) وضع قبل أيام الفصيل المذكور، بقيادة قيس الخزعلي على لائحة الإرهاب تمهيدًا لفرض عقوبات عليها.

وشملت القائمة ميليشيتين عراقيتين هما حركة “النجباء” و”حزب الله” العراقي، وينتظر القرار موافقة مجلس الشيوخ قبل أن يصبح قانوناً.

وذكرت الميليشيا في بيان أن “قرار الكونغرس يعد تدخلًا خارجيًا سافرًا في الشأن العراقي”.

وطالبت الميليشيا الحكومة العراقية بأن “تسجل موقفًا واضحًا وحازمًا تجاه هذه التدخلات السافرة”.

ووجهت الميليشيا دعوة للخارجية العراقية “باتخاذ إجراءاتها بحق السفارة الأمريكية في بغداد باعتبارها الممثل الدبلوماسي للدولة صاحبة التدخل”، دون الإشارة إلى طبيعة تلك الإجراءات.

وأضافت أن “قرار الكونغرس يتماشى مع سلسلة القرارات الحمقاء التي اشتهرت بها حكومة ترامب”.

وهددت الميليشيا الولايات المتحدة بالقول، إن “واشنطن ستدفع ثمن هذه السياسات المتعجرفة وأولى نتائجها فقدان الثقة الدولية”.

وأشارت أن “توقيت قرار الكونغرس البائس جاء عقب فوز 15 نائبًا تابعًا للحركة بالانتخابات النيابية”.

والميليشيات الشيعية المدرجة ضمن اللائحة الأمريكية الجديدة للإرهاب، على صلة وثيقة بإيران التي تزودها بالأسلحة والتمويل.

كما أن تلك الميليشيات جزء من “الحشد الشعبي” الذي قاتل إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، قبل أن تصبح جزءا من القوات المسلحة العراقية بموجب قانون صدر العام الماضي.

ولدى تلك الميليشيات مسلحين يقاتلون أيضًا إلى جانب نظام بشار الأسد ضد مقاتلي المعارضة السورية.

وتواجه تلك الفصائل اتهامات متكررة في العراق بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين السنة والأكراد في المناطق التي جرى استعادتها من “تنظيم الدولة” شمالي وغربي البلاد.

ومن المتوقع أن تلعب الأذرع السياسية لميليشيات “الحشد الشعبي” دورا أساسيا في تشكيل الحكومة العراقية المقبلة بعد أن حلت في المرتبة الثانية بالانتخابات البرلمانية الأخيرة من خلال تحالفها “الفتح” برصيد 47 مقعدًا، 15 منها لحركة “عصائب أهل الحق” وحدها.

وجاء ائتلاف “الفتح” خلف تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر برصيد 54 مقعدًا من أصل 329، في الانتخابات التي أجريت في 12 أيار/مايو الجاري.

قد يعجبك أيضا