نظام الأسد: الرقة لم تتحرر بعد لأن قواتنا لم تدخل إليها

أكد وزير الإعلام في حكومة نظام الأسد، محمد رامز ترجمان، أن نظامه لا يعتبر أي “أرض محررة”، إلا بـ”دخول قوات الجيش العربي السوري إليها، ورفع العلم الوطني فوق مبانيها”.

وصرح ترجمان، في مقابلة مع وكالة “نوفوستي” الروسية اليوم الاثنين، بأن ما حدث في الرقة وخروج تنظيم “الدولة الإسلامية” منها أمر إيجابي، لكن من الضروري أن تدخل قوات النظام المدينة، وذلك بغض النظر عمن كان فيها، تحت ما يسمى “تنظيم الدولة”، أم أية منظمة أو كتلة أخرى.

هذا وأكد ترجمان، أن “هناك من يحاول سرقة الانتصار في الرقة، عبر ما يتم طرحه من أن السعودية أو أمريكا أو غيرها ستقوم بإعادة إعمارها”.

كما وصف دخول القوات العسكرية التركية إلى مدينة إدلب، والتواجد العسكري الأمريكي في التنف وبعض المناطق الحدودية، بأنه “عدوان سافر ينتهك السيادة السورية والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة”.

والثلاثاء الماضي، أعلنت ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” فرض سيطرتها بشكل كامل على الرقة، بعد استسلام ما تبقى من عناصر “تنظيم الدولة” فيها، ولكنها أوضحت أن إدارة المدينة سوف يتم تسليمها إلى إدارة محلية، تخضع لـ”سوريا الاتحادية اللامركزية”.

ورد نائب رئيس مجلس محافظة الرقة التابع للنظام، محمد حجازي، على الأمر، معتبراً أن سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية على مدينة الرقة، احتلالاً جديداً استبدل احتلال تنظيم الدولة، وجاء بإرادة أمريكية”.

وقال في حديث مع وكالة “سبوتنيك” أمس الأول السبت: “بالنسبة لنا كأبناء محافظة، نعتبر أن الرقة خرجت من احتلال إلى احتلال”.

اقرأ أيضاً: جعجع: استقالة وزرائنا واردة اذا بلغت الخروقات حدّ عودة العلاقات مع نظام الأسد

قد يعجبك أيضا