نظام الأسد يخطط لتصدير كميات كبيرة من المنتجات الزراعية إلى روسيا

كشفت هيئة الرقابة الزراعية الروسية “روس سيلخوز نادزور”، عن رغبة نظام الأسد في استئناف إمدادات الفاكهة إلى موسكو، من خلال إعادة التصدير عبر بيلاروس، كونها أكثر ملاءمة لوجيستياً للموردين.

ويأتي هذا بعد توقف بدأ منذ نوفمبر 2016 نتيجة حظر الجانب الروسي استيراد المحاصيل الزراعية من سوريا عبر الأراضي البيلاروسية.

ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية، عن نظام الأسد تأكيده، أنه سيستخدم النقل الجوي أو البحري أو مسارات برية لوجيستية، لتصدير كميات كبيرة من المنتجات الزراعية إلى روسيا، وبيلاروس، ولبنان، ومصر، والأردن، وتركيا، ورومانيا.

وجاء الحظر بعد أن لاحظت وزارة الخارجية الروسية، ارتفاعاً كبيراً في حجم السلع السورية المستوردة، وهو ما أثار شكوكها بأن تكون مستوردة عبر دول ثالثة واقعة ضمن الدول المحظور عليها إدخال محاصيلها الزراعية إلى روسيا.

وأعلنت الهيئة بعد محادثات مع مدير قسم وقاية النبات في سوريا، فهد المشرف، أن “الجانب السوري أبدى اهتمامه باستئناف تصدير المنتجات النباتية مثل الدراق، والنكتارين، والتفاح، والكمثرى،  والكرز إلى روسيا”.

ووفقا للهيئة الروسية، فإن نظام الأسد مستعد لتقديم معلومات حول حجم الشحنات، حتى يتمكن المختصون الروس من مقارنة الأرقام.

اقرأ أيضاً: كم يُتوقع قيمة الحوالات التي يرسلها السوريون إلى عائلاتهم قبل عيد الأضحى؟.. حكومة النظام تُرجح رقماً ضخماً

قد يعجبك أيضا