نظام الأسد يصدر تعميما بمنع تداول ألقاب القادة العسكريين على وسائل الإعلام

أصدرت وزارة الدفاع في حكومة نظام الأسد، تعميما لوزارة الإعلام يمنع تداول أو ذكر أسماء أو ألقاب الضباط والقادة العسكريين في قوات النظام.

وجاء في التعميم الذي تداولته صفحات موالية للنظام على وسائل التواصل الاجتماعي : “يرجى التعميم على كافة وسائل الإعلام أثناء إجراء المقابلات التلفزيونية والإذاعية بعدم ذكر أسماء الضباط والمجموعات المقاتلة وأسماء قادتها أو أي ألقاب للمجموعات المقاتلة، وذكر فقط عبارة الجيش العربي السوري والمجموعات الرديفة”.

وعلقت الصفحات على التعميم في منشوراتها أنه: “لا نمور ولا فهود ولا صقور ولا سحابات ولا دفاع وطني ولا ولا ولا … فقط الجيش العربي السوري و القوات الرديفة “.

وتكثر الألقاب في قوات النظام لقادة عسكريين، وتلميعهم على وسائل الإعلام، مثال : العقيد في قوات النظام سهيل الحسن الملقب بـ”النمر”، و العقيد “الغيث” القائد في قوات الفرقة الرابعة، و”نافذ أسد الله” للقيادي المقتول مؤخرا، عصام زهر الدين.

وتحولت أسماء وألقاب لبعض القادة في قوات الأسد  خلال السنوات الأخيرة إلى رموز لدى الموالين للنظام، وبات تقدمهم على أرض المعارك خبراً رئيسياً على مواقع الأخبار الموالية للنظام، ما أثار تساؤلات عن سر سطوع نجمهم وسبب السلطة الواسعة التي يمتلكونها، في حين تلحق الهزائم بعدد كبير من الضباط الآخرين في جيش النظام.

اقرأ أيضا: قوات الأسد تعلن السيطرة على مدينة القريتين بريف حمص

قد يعجبك أيضا