وزير المالية في حكومة نظام الأسد يكشف عن نسبة العجز في الموازنة العامة

كشف وزير المالية في حكومة نظام الأسد، مأمون حمدان، أن نسبة العجز في الموازنة العامة بلغت 244 في المئة منذ العام 2011 وحتى العام 2016.

وأوضح حمدان، في تصريحات نقلها موقع “بزنس2 بزنس” اليوم الأربعاء، أن “الاقتصاد السوري عانى خلال أعوام الأزمة تراجعاً كبيراً في المؤشرات الاقتصادية الكلية، وانخفاض أداء القطاعات الإنتاجية والخدمية، ما أثر سلباً على سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، وأدى إلى تراجع كبير في إيرادات الخزينة العامة”.

و أضاف حمدان، أن انعكاس الحرب على الموازنة العامة، أدى إلى زيادة حجم الإنفاق العام “نظراً لانخفاض مصادر التمويل الداخلية والخارجية، وتراجع معدلات التحصيل الضريبي”.

وأشار في هذا الإطار، إلى أن اعتمادات مشروع الموازنة العامة لعام 2017 قدرت بمبلغ 2660 مليار ليرة، مقابل 1980 مليار في موازنة عام 2016، أي بزيادة مقدارها 680 مليار ليرة، وبنسبة زيادة مقدارها 34.34 بالمئة.

 ونوه حمدان، إلى أن “اعتمادات العمليات الجارية بموازنة 2017 قدرت بمبلغ 1982 مليار ليرة مقابل 1470 مليار ليرة في موازنة العام الماضي، أي بزيادة مقدارها 512 مليار ليرة، وبنسبة زيادة 34.83 بالمئة”.

وشدد وزير المالية في حكومة نظام الأسد أخيراً، على أن اعتماد الموازنة هذا العام سيكون على الليرة السورية، وليس على سعر الصرف أو غيره.

اقرأ أيضاً: مطامع اقتصادية لموسكو من معارك البادية السورية..ومسؤول روسي يكشف عن نية بلاده من الوصول للحدود العراقية

قد يعجبك أيضا