وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم

توفي أمس الشاعر الفلسطيني سميح القاسم أحد أبرز الشعراء العرب المعاصرين عن عمر يناهز الـ75 عاماً بعد صراع مع المرض في مستشفى صفد، بحسب ما ذكرت عائلته في بيان وزع اليوم على وسائل الإعلام.

وحصل سميح القاسم الذي اشتهر بأشعاره عن الثورة والمقاومة على العديد من الجوائز والدروع وشهادات التقدير وعضوية الشرف في عدّة مؤسسات دولية ومحلية، وتم منحه العضوية الشرفية في عدّة مؤسسات إقليمية ودولية.

صَدَرَ للقاسم، الذي تعرض للاعتقال في السجون الإسرائيلية عدة مرات، بسبب كتاباته الأدبية ومواقفه السياسية،  نحو 70 عملاً في الشعر والنثر والترجمة، كما تُرجِمَ عددٌ كبير من قصائده إلى الإنجليزية والفرنسية وإلى العديد من اللغات الأخرى.

وكان من أشهر القصائد التي تنقل عن القاسم قصيدته التي يقول فيها:

“منتصب القامة أمشي ..

مرفوع الهامة أمشي …

في كفي قصفة زيتون…

وعلى كتفي نعشي،

وأنا أمشي وأنا أمشي”،

التي تحولت إلى أحد أشهر الأغاني العربية التي تعبر عن المقاومة وغناها الفنان اللبناني مارسيل خليفة.

ولد القاسم عام 1939 في مدينة “الزرقاء” الأردنية، لعائلة فلسطينية من قرية “الرامة”، وتلقى تعليمه في مدارس “الرامة” و”الناصرة”، كما عمل معلماً بإحدى المدارس، ثم انصرف بعدها إلى نشاطه السياسي، قبل أن يتفرغ لعمله الأدبي الذي لم تفارقه نكهة السياسة والمقاومة.

قد يعجبك أيضا