fbpx

أثناء إعداد الحلويات.. حريق يودي بحياة سيدتين وطفل بمخيم شمالي إدلب

توفيت سيدتان حاملتان وطفل إثر حريق اندلع في خيمتهم الواقعة في مخيم “نبع الأمل” شمالي إدلب، نجم عن تسربٍ غازي أثناء صنع الحلويات.

وذكر المسؤول الإعلامي في منظمة “الدفاع المدني السوري”، فراس خليفة، لموقع “السورية نت”، اليوم الثلاثاء، أن الحادثة وقعت أمس قبل أذان المغرب بدقائق، حين كانت سيدتان تقومان بصنع حلويات العيد، وأثناء إشعال الفرن حصل تسرب للغاز المنزلي أدى لاشتعال الخيمة.

وأوضح خليفة أن العائلة تسكن في خيمة من الطوب (البلوك)، إلا أن سقفها من مادة النايلون والشوادر، ما أدى إلى اشتعالٍ سريع للنيران واحتراق الأغراض داخل الخيمة ووقوعها فوق السيدتين والطفل (8 سنوات)، دون إمكانية إنقاذهم في الوقت المناسب.

وبحسب خليفة، فإن السيدتين كانتا حاملتين، وبالتالي تم فقد خمسة أرواح خلال الحريق الذي وقع في مخيم “نبع الأمل” قرب بلدة حزرة شمالي إدلب.

وتحدث المسؤول الإعلامي في منظمة “الدفاع المدني” عن صعوبة في وصول فرق الإنقاذ إلى الخيمة، كونها واقعة ضمن مخيمات عشوائية، مضيفاً أن “الاشتعال السريع للنيران ووقوع متاع الخيمة وأثاثها على الضحايا حال دون وصول المدنيين وفرق الدفاع المدني بالوقت المناسب وإنقاذهم”.

وتتكرر حوادث الحريق في مخيمات النازحين في إدلب وريفها وفي ريف حلب، لعدة أسباب أهمها انفجار أسطوانات الغاز واستخدام مواقد الطهو، إلى جانب الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة صيفاً.

وبحسب إحصائيات صادرة عن “الدفاع المدني”، فإنه منذ مطلع عام 2021 وحتى يوم أمس الاثنين، استجابت فرق الإنقاذ لـ 67 حريقاً نشب في مخيمات وخيم النازحين في شمال غربي سورية، تم في تلك العمليات انتشال جثمان شخص واحد فقد حياته بالإضافة إلى إسعاف عدة مدنيين آخرين تعرضوا لحروق أو حالات اختناق.

وفي عام 2020 أخمدت فرق الإطفاء التابعة لـ “الدفاع المدني” أكثر من 2600 حريق، بينها نحو 140 حريقاً في المخيمات، ونحو 450 حريقاً في منازل المدنيين.

وتُعتبر حرائق المخيمات أشد خطورة من الحرائق المنزلية “بسبب طبيعة المواد المبنية منها والتي تكون في الغالب مواد سريعة الاشتعال (القماش والبلاستيك)، إضافة لوجود الوقود في الخيام ما يجعل الحرائق سريعة الاشتعال، وقد يصعب اطفاؤها مباشرة بسبب تلاصق الخيام”.

يُشار إلى أن عدد النازحين في مخيمات الشمال بلغ أكثر من مليون نسمة، يتوزعون على 1200 مخيم، أكثر من 390 منها مخيماً عشوائياً، ويقطنه حوالي 400 ألف نسمة.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا