fbpx

أردوغان: نملك العزيمة على وقف خروقات نظام الأسد في إدلب

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إن بلاده تملك العزيمة لوقف خروقات نظام الأسد في محافظة إدلب.

وفي خطاب أمام “حزب العدالة والتنمية” اليوم الثلاثاء، أضاف أردوغان: “تركيا تملك العزيمة على وقف خروقات النظام السوري لوقف إطلاق النار إن استدعت الضرورة”.

وأشار الرئيس التركي إلى أن أكثر من 400 ألف مدني سوري فروا باتجاه الحدود التركية نتيجة هجمات قوات الأسد على إدلب.

وتابع: “نجحنا في تطبيق اتفاق جديد لوقف إطلاق النار في إدلب، ونأمل أن يصمد”.

ويأتي حديث أردوغان بعد معلومات نشرتها وكالة أنباء نظام الأسد (سانا) عن اجتماع ثلاثي شهدته العاصمة موسكو، أمس، بين ممثلين رفيعي المستوى من روسيا وتركيا ونظام الأسد.

وقالت الوكالة، أمس، إن “الجانب السوري طالب الجانب التركي بالالتزام الكامل بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها أرضاً وشعباً، والانسحاب الفوري والكامل من الأراضي السورية كافة”.

وبحسب ما ذكر ناشطون، اليوم، يستمر الطيران المروحي التابع لنظام الأسد بإلقاء مناشير ورقية، تطالب المدنيين من الخروج من المعابر الثلاثة المعلن عنها.

ويتزامن ما سبق مع سريان اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، والذي أعلنت عنه روسيا وتركيا، يوم الخميس الماضي.

كما جاءت مع تحركات روسية- تركية، من أجل الوصول إلى حل بشأن محافظة إدلب، والتي تخضع لسيطرة فصائل المعارضة بالكامل، وكانت قد تعرضت لحملة عسكرية واسعة من جانب قوات الأسد، مؤخراً.

وكان مدني قد قتل، أمس، في ريف إدلب، جراء قصف صاروخي من قوات الأسد، وذلك رغم سريان اتفاق “وقف إطلاق النار”.

ولم تلتزم قوات الأسد وروسيا في السنوات الماضية بالهدن التي أعلنا عنها، وبرروا الأمر بوجود “هيئة تحرير الشام”، المصنفة على قوائم الإرهاب.

إلا أن ناشطي إدلب وفرق “الدفاع المدني” يؤكدون في بياناتهم أن القصف من جانب قوات الأسد، يتركز على المناطق المأهولة بالمدنيين، وخاصةً في الريفين الجنوبي والشرقي.

 

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا