fbpx

أول دفعة من المازوت الإيراني تصل لبنان عبر سورية (فيديو)

وصلت أول قافلة صهاريج تحمل المازوت الإيراني إلى الأراضي اللبنانية، اليوم الخميس، قادمة من سورية، بحسب الإعلام اللبناني.

وذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام”، الناطقة باسم الحكومة اللبنانية، أن الدفعة الأولى من صهاريج المازوت القادمة من سورية عبرت جسر العاصي باتجاه مدينة بعلبك، قرابة الساعة التاسعة صباحاً.

فيما ذكرت قناة “المنار”، التابعة لـ “حزب الله” اللبناني، أن القافلة المحملة بالمازوت انقسمت إلى أربعة أقسام، على أن تدخل تباعاً إلى القرى والبلدات اللبنانية.

وأضافت أن القسم الثاني من القافلة بدأ دخول الأراضي اللبنانية، ويضم 20 صهريجاً يحوي على مليون ليتر من مادة المازوت الإيراني.

ونشرت القناة صوراً ومقاطع فيديو أثناء عبور صهاريج المازوت وسط تجمع الأهالي وإجراءات أمنية مشددة، على أن تعبر البقاع نحو مدينة بعلبك.

من جانبها، ذكرت قناة “الميادين” أن القافلة التي ستعبر سورية اليوم تضم 104 صهاريج مازوت، على أن تتبعها دفعات أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع أنباء وصول المازوت الإيراني إلى لبنان، إذ عبر بعضهم عن مخاوفهم من مواجهة عقوبات أمريكية نتيجة خرق العقوبات المفروضة على إيران و”حزب الله” اللبناني.

 

وكانت مواقع تتبع السفن رصدت إفراغ ناقلة نفط إيرانية من حمولتها، في مرفأ مدينة بانياس السورية، أول أمس الثلاثاء، تمهيداً لنقلها إلى لبنان عن طريق البر.

وذكر موقع “تانكر تراكرز” أن ناقلة نفط إيرانية من نوع “فاكسون” أفرغت 33 ألف طن متري من زيت الغاز في مرفأ بانياس السوري، ونشر صوراً جوية للناقلة “تُظهر” إفراغها من حمولتها.

ويعيش لبنان انهياراً اقتصادياً متمثلاً بنقص المواد الأساسية من محروقات وكهرباء وأدوية وغيرها، وسط تعثر في تشكيل الحكومة التي تم الإعلان عنها قبل أيام.

إلا أن الأمين العام لـ “حزب الله”، حسن نصر الله، أعلن قبل أسابيع أن إيران ستزود لبنان بالوقود اللازم لحل الأزمة التي يعاني منها.

ويعتبر سياسيون لبنانيون أن أزمة المحروقات في لبنان تعود إلى تهريب كميات كبيرة من المازوت والبنزين إلى سورية، بالاتفاق بين “حزب الله” ونظام الأسد.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا