fbpx

“إجازات خاصة”..معبر جرابلس يفتح أبوابه للسوريين في تركيا بشروط

أعلن معبر جرابلس الحدودي، السماح للسوريين المقيمين في تركيا، بالدخول إلى سورية ضمن “إجازات خاصة” وبشروط.

وأصدر المعبر بياناً، اليوم الثلاثاء، قال فيه إنه بإمكان السوريين أصحاب بطاقة الحماية المؤقتة (كملك)، الصادر عن ولاية غازي عنتاب حصراً، زيارة سورية ضمن إجازات خاصة عبر معبر جرابلس الحدودي.

واشترط البيان عدة نقاط أبرزها: أن يكون المتقدم للإجازة قد تلقى جرعتين من لقاح “كورونا”، وأن يتم الحجز لكل أفراد العائلة دون استثناء مع دفع رسوم وقدرها 20 ليرة تركية لكل شخص، فيما يعفى الأطفال دون 11 عاماً من الدفع.

وبموجب البيان، يحق لكل شخص أخد إجازتين فقط في السنة، مع الالتزام بتاريخ الدخول والعودة تجنباً لإبطال “الكملك” الخاص بهم وحرمانهم من العودة إلى تركيا.

كما يجب عليهم الاحتفاظ بوثيقة الدخول المختومة من الجانب التركي، وفي حال ضياعها يتم الحرمان من العودة.

وبالنسبة للحوامل، يجب عليهم اصطحاب تقرير طبي يثبت الحمل أثناء الدخول، وفي حال حدثت ولادة يجب عليهم إحضار شهادة ولادة أثناء العودة إلى الأراضي التركية.

ويُشترط أن يكون الذهاب والإياب عبر معبر جرابلس حصراً.

وتتيح السلطات التركية لمن يرغب من السوريين المقيمين على أراضيها، قضاء إجازة عيدي الفطر والأضحى في سورية، لكنها اتخذت تدابير وإجراءات في العامين الماضيين، ومنعت بموجبها عبور أي سوري إلى الداخل خلال فترة الأعياد، بسبب انتشار فيروس “كورونا”.

إلا أن إدارات أربعة معابر حدودية أعلنت خلال عيد الأضحى الماضي، في يوليو/ تموز الماضي، فتح أبوابها أمام السوريين المقيمين في تركيا، والراغبين بقضاء “إجازة” العيد في شمال سورية.

والمعابر هي: باب الهوى، باب السلامة، جرابلس، تل أبيض.

سوريون في تركيا يلتقون أسرهم في إدلب خلال “إجازة العيد”

وهناك 3 وجهات أمام السوريين الراغبين بقضاء إجازة العيد. الأولى عبورهم إلى ريف حلب الشمالي عبر معبري “باب السلامة” و”جرابلس”، والثانية من خلال عبورهم عبر معبر “تل أبيض” إلى منطقة “نبع السلام”.

أما الوجهة الثالثة من خلال العبور عبر معبر “باب الهوى” الحدودي، الذي يصل تركيا بمحافظة إدلب.

ويبلغ عدد السوريين في تركيا نحو 4 ملايين شخص، يتوزعون في مختلف الولايات التركية، معظمهم في اسطنبول وأورفة وهاتاي وغازي عنتاب وأنقرة.

ويحمل القسم الأعظم من السوريين وثيقة “الحماية المؤقتة” (كملك)، إلى جانب آخرين من حملة الإقامة السياحية، فيما حصل نحو 150 ألف سوري منهم على الجنسية التركية.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا