fbpx

إدلب.. إصابة جنديين تركيين بهجوم لـ”مجهولين” على نقطة حراسة

أصيب جنديان تركيان، بهجوم نفذه مسلحون مجهولون، على نقطة حراسة للجيش التركي، في المنطقة الواقعة شمالي الطريق الدولي حلب- اللاذقية (m4).

وقال مصدر عسكري في إدلب لـ”السورية.نت”، اليوم الاثنين، إن الهجوم نفذه مسلحون يستقلون دراجة نارية، واستهدف نقطة حراسة للجنود الأتراك في منطقة أبو الزبير.

وأضاف أنه لم تحدد هوية المنفذين، مشيراً إلى أن الجرحى من الجنود الأتراك تم نقلهم إلى الأراضي التركي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها القوات التركية في محافظة إدلب لهجمات من قبل “مجهولين”.

وكان آخر هجوم في 16 كانون الثاني / يناير الحالي، إذ أعلنت مجموعة تحمل اسم “سرية أنصار أبو بكر الصديق” استهداف نقطة عسكرية للجيش التركي، في بلدة باتبو بريف حلب الغربي.

وفي آب / أغسطس الماضي كانت المجموعة ذاتها قد فجّرت دراجة نارية مفخخة، بالقرب من نقطة تركية في منطقة جسر الشغور، بريف إدلب الغربي.

وينتشر آلاف الجنود الأتراك في مناطق متفرقة من محافظة إدلب، وبشكل خاص في الريف الجنوبي، في المناطق المحيطة بالطريق الدولي حلب- اللاذقية.

ومن المرجح أن تكون الجهة التي تقف وراء الهجمات مرتبطة بتنظيم “القاعدة”، لاسيما أن ما تسمى بـ”سرية أنصار أبو بكر الصديق” تتخذ راية مشابهة للفصائل ذات الارتباط بـ”القاعدة”.

وفي المقابل يشير مراقبون إلى أن الهجمات قد تقف ورائها خلايا تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، والذي كان قد صعّد هجماته في الأشهر الماضية بعدة مناطق في سورية، وهو الأمر الذي دفع “هيئة تحرير الشام” كبرى الفصائل في إدلب لشن عمليات أمنية للقبض على هذه الخلايا مؤخراً.

ويأتي ما سبق بالتزامن مع تواصل دخول التعزيزات التركية إلى الريف الجنوبي لإدلب.

وتتركز التعزيزات بشكل أساسي في منطقة جبل الزاوية، والتي تعتبر أكثر المناطق “استراتيجية” في الريف الجنوبي لإدلب.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا