fbpx

إدلب.. ضحايا بقصف صاروخي استهدف سرمدا وطريق “باب الهوى”

قتل ثلاثة مدنيين وأصيب آخرون، جراء قصف صاروخي استهدف مدينة سرمدا الحدودية بريف إدلب الشمالي.

وقال المسؤول الإعلامي في “الدفاع المدني السوري”، فراس خليفة لـ”السورية.نت”، اليوم السبت إن الحصيلة المذكورة “أولية، بسبب وجود حالات خطرة بين المصابين الذين يتجاوز عددهم 20”.

من جانبه أوضح مراسل “السورية.نت” في إدلب أن القصف تم تنفيذه بقذائف صاروخية نوع “كراسنبول” روسية الصنع.

وأضاف: “استهدف دائرة النفوس في المدينة، بالإضافة إلى مخفر للشرطة على الطريق الواصل إلى معبر باب الهوى”.

وبحسب المراسل: “من بين الضحايا قائد شرطة سرمدا المحقق سعد الدين بري”.

ونشر ناشطون من إدلب عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة وثقوا فيها اللحظات الأولى للقصف، والذي يعتبر نادراً من حيث المنطقة الجغرافية التي استهدفها.

وتبعد سرمدا عن الحدود التركية مسافة 5 كليومترات، وتعد العصب الاقتصادي والتجاري لمناطق شمالي غربي سورية.

وسبق وأن تعرض محيط المدينة، في مارس 2021 لقصف صاروخي ومدفعي، واستهدف حينها سوق للمحروقات على طريق “باب الهوى” وتجمع للشاحنات التي تنقل المساعدات الإنسانية.

ولم تعلّق روسيا ونظام الأسد على قصف المدينة الحدودية، بينما أكدت حسابات مقربة من الأخير ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي ما سبق في ظل سلسلة تطورات ميدانية تشهدها مناطق الشمال السوري، وما يرافق ذلك من تهديد تركيا بإطلاق عملية عسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” في الأيام المقبلة.

ومنذ أعوام تعيش محافظة إدلب في روتين قصف، وخاصة أطرافها الجنوبية المتمثلة بمناطق جبل الزاوية، الأمر الذي أسفر عن قتل المئات من المدنيين.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا