fbpx

إسرائيل تكشف مواقع تصنيع صواريخ لـ”حزب الله” وسط بيروت

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، اكتشاف ثلاثة مواقع تابعة لـ”حزب الله” اللبناني وسط بيروت تُستخدم لإنتاج وصنع الصواريخ.

وقال أدرعي عبر حسابه في “تويتر” اليوم الثلاثاء، إن الموقع الأول لإنتاج مواد للصواريخ الدقيقة، و يقع في قلب المنطقة الصناعية في حي الجناح، بجوار شركتيْ غاز؛ الأولى متاخمة تماماً له، فيما تبعد الثانية نحو 50 مترًا، إضافة إلى وقوعه على بعد عشرات الأمتار من محطة للوقود.

أما الموقع الثاني يقع في حي الليلكي تحت أربعة مبان سكنية، مكونة من سبعة طوابق تقطنها أكثر من 70 عائلة، ويبعد نحو 130 مترًا عن كنيسة ومركز طبي، ويستخدم لإنتاج أجزاء من الصواريخ الدقيقة.

في حين يقع الموقع الثالث، الذي يستخدم لإنتاج مواد للصواريخ، في حي الشويفات تحت خمسة مبان سكنية تقطنها نحو 50 عائلة، ويبعد عنه مسجد بنحو 90 متراً شمالاً.

واعتبر أدرعي أن “إنشاء مواقع لإنتاج مواد مخصصة للصواريخ الدقيقة، في صلب المناطق المدنية المكتظة بالسكان وفي قلب بيروت، أمر يعرض المواطنين للخطر”.

وتزامن ذلك مع عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، صوراً وخرائط للمواقع الثلاثة خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم.

ودعا نتنياهو سكان حي الجناح في لبنان إلى الاحتجاج ضد وجود مقر الأسلحة، معتبراً أنه في حال انفجار الموقع، ستقع مأساة أخرى على غرار مأساة مرفأ بيروت.

ووجه نتنياهو كلمه للبنانيين بأن “إيران وحزب الله يعرضانكم ويعرضان عائلاتكم عمداً إلى خطر كبير، عليكم أن توضحوا بأن ما تقوم به إيران وما يقوم به حزب الله غير مقبول، عليكم مطالبتهم بتفكيك هذه المخازن”.

كما طالب المجتمع الدولي الإصرار على أن “يكف حزب الله عن استخدام لبنان ومواطنيه كدروع بشرية”.

ويأتي ذلك بعد أيام من انفجار هز منطقة عين قانا جنوبي لبنان، الثلاثاء الماضي، وسط غموض حوله حتى الآن، في ظل تطويق عناصر “حزب الله” للمكان ومنع دخول أي وسيلة إعلامية، في حين تحدثت تقارير عن انفجار مستودع أسلحة تابع للحزب.

كما شهد مرفأ بيروت انفجاراً ضخماً في 4 أغسطس/ آب الماضي، أدى إلى مقتل أكثر 182 شخصاً، وأكثر من 6 آلاف جريح، فضلاً عن دمار كبير في البنى التحتية وتشريد عشرات آلاف السكان.

ونجم الانفجار عن حريق في مستودع لتخزين نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، ووزنها 2750 طناً، ما أشعل غضباً شعبياً في الشارع اللبناني، بسبب تخزين مواد قابلة للانفجار في منطقة مأهولة بالسكان.

 

المصدر السورية. نت
قد يعجبك أيضا