fbpx

إيران تهتم بملف الصادرات إلى سورية.. وتقديرات تظهر ارتفاعاً نسبياً

تبدي إيران اهتماماً بملف صادراتها إلى سورية، وأظهرت تقديرات حديثة ارتفاع نسبتها خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي.

وتحدث المدير العام لمكتب الدول العربية والإفريقية التابع لمنظمة “ترويج التجارة الإيرانية”، اليوم السبت عن زيادة في صادرات بلاده من المنتجات غير النفطية إلى سورية بنسبة 36 %، وذلك خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2021.

وقال فرزاد بيلتان إن النسبة المذكورة تم قياسها مقارنة بذات الفترة في العام الماضي.

وأضاف في تصريحات لوكالة “فارس“: “إيران تحتل المرتبة السابقة بين الدول المصدرة للبضائع في سورية، وهي لا تمثل سوى 3 % من حصة الصادرات في السوق السورية”.

ومن أهم السلع الإيرانية المصدرة إلى سورية: موصلات الكهرباء وقضابين الحديد أو الصلب وحليب الأطفال، بالإضافة إلى قطعات غيار التوربينات البخارية، فضلاً عن المواد الغذائية والتموينية.

وبحسب المسؤول فإن إيران صدرت نحو 38 ألف طن من البضائع بقيمة 66 مليون دولار إلى سورية، خلال الفترة الممتدة بين 21 مارس/آذار إلى 21 من يوليو الماضي.

ويزيد الرقم المذكور عن قيمة الصادرات التي تم تسجيلها في الأشهر الأربعة من عام 2020.

وتابع بيلتان: “صدرت إيران 51 ألف طن من المنتجات غير النفطية، بقيمة 48.5 مليون دولار إلى سورية في الأشهر الأربعة الأولى من السنة التقويمية الإيرانية السابقة (من 21 آذار / مارس إلى 21 تموز / يوليو 2020”.

ويأتي ما سبق في وقت يبحث فيه الطرفان إقامة شركة سورية- إيرانية تجارية مشتركة، بين المؤسسة السورية للتجارة ومؤسسة “إتكا” الإيرانية.

وتهدف الشركة إلى تبادل المنتجات وإحداث مركز تجاري في دمشق لعرض المنتجات الإيرانية، وسط تخوف من إغراق السوق السورية بالبضاعة الإيرانية.

وتتبع مؤسسة “إتكا” لوزارة الدفاع الإيرانية، ويديرها عيسى رضائي وهو مدير مخضرم للشركات التي يملكها “الحرس الثوري” الإيراني.

ومنذ ثلاثة سنوات ومع تراجع حدة العمليات العسكرية على الأرض بدأت إيران بخطوات استكمال توقيع الاتفاقيات الاقتصادية مع نظام الأسد، والتي تركزت في السنوات الماضية في قطاع النفط والكهرباء وقطاعات أخرى حيوية.

وكان رئيس الغرفة التجارية الإيرانية السورية المشتركة، كيوان كاشفي، أعلن قبل أشهر، عن تدشين مركز “إيرانيان” التجاري في العاصمة دمشق.

وأشار كاشفي حينها إلى أن المركز يقع في المنطقة التجارية الحرة في قلب دمشق على مساحة 4 آلاف متر مربع، لافتاً إلى وجود 24 شركة ايرانية في المركز ومزاولتها للأنشطة التجارية.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا