fbpx

اتفاق “وشيك” لتوريد الغاز السوري للعراق.. مسؤول عراقي يوضح

أعلنت وكالة الأنباء العراقية (واع) عن اتفاق وشيك مع حكومة الأسد، لتوريد الغاز السوري إلى العراق.

ونقلت الوكالة عن وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار إسماعيل، اليوم الخميس، أن هناك محادثات مع الجانب السوري في قطاعات النفط والغاز والطاقة، مشيراً إلى قرب الاتفاق على توريد الغاز السوري للعراق.

وجاء ذلك خلال زيارة رسمية أجراها وزير النفط والثروة المعدنية في حكومة الأسد، بسام طعمة، إلى العاصمة العراقية بغداد، اليوم الخميس، لبحث قضايا اقتصادية مشتركة.

وفيما لم يعلن النظام عن الاتفاق المذكور، حتى لحظة إعداد التقرير، نقل موقع “روسيا اليوم” عن مصدر عراقي أنه لم يتم الاتفاق بعد على توريد الغاز السوري للعراق.

وأضاف المصدر، الذي لم يكشف الموقع عن هويته، أن هناك “رؤى ومباحثات حول استيراد العراق للغاز السوري، لكنها لم تصل حتى الآن إلى اتفاق أو اتفاقية بين البلدين”، عكس ما ذكرته وكالة الأنباء العراقية (واع).

ومن بين النقاط المتفق عليها بين الجانبين، استيراد العراق للغاز المصري عبر الأراضي السورية، حيث قال وزير النفط العراقي: “هناك نقاط التقاء ورؤى مستقبلية حول مدى الاستفادة من وفرة الغاز المصري ونقله عبر الأراضي السورية، كذلك تم بحث تعزيز التعاون المشترك في قطاعات النفط والطاقة والتدريب وتبادل الخبرات، وسيتم تشكيل اللجان الفنية لبحث مجالات التعاون المشترك”.

وتعيش مناطق سيطرة النظام السوري أزمة محروقات، منذ أشهر، أرجعتها حكومة الأسد إلى إيقاف التوريدات النفطية بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، ما دفعها إلى تخفيض مخصصات الأُسر من المحروقات، ومن بينها الغاز والمازوت والبنزين، ورفع أسعارها.

يُشار إلى أن العلاقات العراقية مع نظام الأسد شهدت تطوراً لافتاً خلال الفترة الأخيرة، خاصة مع إعادة افتتاح معبر البوكمال- القائم، في 30 من سبتمبر/ أيلول 2019، بعد خمس سنوات من إغلاقه، بسبب سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على مساحات واسعة من المنطقة الشرقية لسورية.

وحافظ العراق على علاقاته مع نظام الأسد منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، حيث عقد الجانبان اجتماعات أمنية متكررة لبحث أمن الحدود، كما أجرى مسؤولون زيارات متبادلة بين دمشق وبغداد، إلى جانب زيارة رسمية أجراها وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، إلى دمشق نهاية عام 2018.

ويطالب العراق في المحافل العربية بإعادة النظام إلى مقعده في جامعة الدول العربية، حيث ألمح وزير خارجيتها، قبل أشهر، إلى نية بلاده طرح مسألة استعادة النظام لعضويته في الجامعة العربية بشكل رسمي.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا