fbpx

تفائل حذر في جنيف..واجتماع لثلاثي “أستانة” على هامش “الدستورية”

أعلن المبعوث الروسي إلى سورية، ألكسندر لافرنتييف، عن اجتماع يضم ثلاثي “أستانة” (روسيا- تركيا- إيران)، على هامش اجتماعات “اللجنة الدستورية” المنعقدة حالياً في جنيف.

وقال لافرنتييف في تصريحات للصحفيين من جنيف، اليوم الثلاثاء، إن الوفد الروسي يعتزم عقد اجتماعات مع زملائه في صيغة “أستانة” على هامش الجولة السادسة من “اللجنة الدستورية”، دون تحديد موعد دقيق للاجتماع.

وأشار إلى أن الهدف منه هو تحديد نوع المساعدة التي يمكن تقديمها “لدفع العملية السياسية السورية”.

ورحب المبعوث الروسي باستئناف عمل “اللجنة الدستورية”، بعد توقف دام تسعة أشهر، و”نأمل أن يتمكن الطرفان من التوصل لاتفاقات حول الإصلاح الدستوري”.

وكشف لافرنتييف أن وفدي النظام والمعارضة ووفد المجتمع المدني أبدوا النية للتوصل لاتفاق خلال الجولة السادسة المنعقدة حالياً، مضيفاً:”لدينا آمال مؤكدة بأننا سنتمكن من التغلب على الصعوبات التي كانت موجودة سابقاً، والبدء بالعمل على الدستور نفسه والتوصل إلى اتفاقات معينة”.

وهذا ما تم التأكيد عليه خلال اجتماع المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدسون، مع رئيسي وفدي النظام والمعارضة، حسبما نقلت وكالة “تاس” الروسية عن لافرنتييف.

وانطلقت أعمال الجولة السادسة من اجتماعات “اللجنة الدستورية السورية” في جنيف، أمس الاثنين، بمشاركة 45 عضواً يمثلون وفود النظام والمعارضة والمجتمع المدني (15 عضو لكل منها)، على أن تستمر الجولة مدة أسبوع على الأقل.

ولاقت الجولة الجديدة ترحيباً من الدول الغربية، إذ وصف المتحدث باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية للاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، استئناف أعمال اللجنة الدستورية بـ “المشجع”.

وقال في تصريحات إن “أي حل مستدام للصراع في سورية يتطلب انتقالاً سياسياً حقيقياً يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254”.

وكذلك رحبت الولايات المتحدة باستئناف عمل اللجنة الدستورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين، إنه “من الضروري أن يتواصل النظام السوري وقادة المعارضة بشكل بناء في جنيف”.

وتتواصل أعمال الجولة السادسة لليوم الثاني على التوالي، وسط الحديث عن تقديم ثلاثة مقترحات للمبادئ الدستورية، على أن تتم مناقشتها على مدى أسبوع.

وبهذا الصدد قال رئيس وفد المعارضة، هادي البحرة، في إحاطة صحفية حول اليوم الأول من الجولة السادسة إن “مرحلة النقاشات المفتوح انتهت، وتم البدء بالعملية الأساسية التي شُكّلت من أجلها اللجنة الدستورية”.

وأضاف “بحثنا اليوم آليات النقاش وآليات العمل ضمن اللجنة الدستورية، وتم عقد أول جلسة حول صياغة الدستور وفق الصياغات الدستورية المقترحة”.

وتأتي الجولة السادسة بعد خمس جولات سابقة، عقدت آخرها نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، واختتمت بنتائج “مخيبة للآمال”، حسب وصف المبعوث الأممي إلى سورية، غير بيدرسون.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا