fbpx

اجراءات مواجهة “كورونا” تتصاعد..النظام يفرض حظر التجول

أعلن نظام الأسد، مساء اليوم الثلاثاء، فرض حظر تجول في مناطق سيطرته، وذلك من السادسة مساءً حتى السادسة صباحاً.
ونشرت وكالة “سانا” قبل قليل، نص القرار، قائلة إن تفاصيله ستُعلن من قبل وزارة الداخلية.

في حين قالت “الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون” الرسمية أن “الفريق الحكومي المعني بمتابعة إجراءات التصدي لفيروس كورونا، يقر منع التجوال في الجمهورية العربية السورية، من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً، اعتباراً من يوم غد الأربعاء الموافق 25/3/2020″، مشيرة إلى أن الفريق كلف وزارة الداخلية بإصدار التعليمات التنفيذية والإشراف على تطبيقه.

ويأتي قرار حظر التجول ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها حكومة الأسد، خلال الأيام الماضية، لمكافحة فيروس “كورونا”، حيث أعلنت وزارة الصحة التابعة له، وجود إصابة واحدة بالفيروس المستجد، لمواطنة قادمة من الخارج، في الـ 20 من عمرها، دون تحديد المحافظة التي تم فيها تسجيل الإصابة.

واستمر نظام الأسد بنفي تفشي “كورونا” ضمن المناطق التي يسيطر عليها، رغم أن الدول المجاورة لسورية أعلنت حالة الطوارئ بسبب ارتفاع عدد الإصابات فيها.

وسبق أن أقرت حكومة النظام إجراءات وقائية، من بينها إيقاف كامل وسائل النقل الجماعية بين المحافظات وداخل المحافظة نفسها، وتعليق الدوام في “الوزارات والجهات التابعة لها والمرتبطة بها، والتي لا يشكل تعليق العمل فيها عائقاً أمام مواجهة مخاطر انتشار الفيروس“.

كما أغلق النظام الأنشطة التجارية والخدمية والثقافية والاجتماعية، باستثناء مراكز بيع المواد الغذائية والتموينية، والصيدليات والمراكز الصحية الخاصة.

ويُعتبر قرار فرض حظر التجول مماشياً لقرارات مماثلة اتخذتها بعض الدول المجاورة لسورية، مثل الأردن، حيث تفشى “كورونا” في لبنان والعراق والأردن وتركيا التي تمتلك حدوداً مشتركة مع سورية، والتي سجلت عشرات الإصابات بالفيروس المستجد على أراضيها.

قد يعجبك أيضا