fbpx

“الإدارة الذاتية” تصدر بيانين: حظر شامل وتنظيم العمل الإعلامي

أصدرت “الإدارة الذاتية”، خلال الساعات الماضية، بيانين حول فرض حظر تجول كامل في مناطقها للتصدي لفيروس كورونا، إلى جانب تنظيم العمل الإعلامي.

وبحسب بيان صادر عنها، اليوم الأحد، بشأن تنظيم العمل الإعلامي، منعت “الإدارة الذاتية” الإعلاميين كافة في شمال شرق سورية “من استخدام النماذج القديمة للبطاقات الإعلامية، سواء تلك الصادرة عن المجلس الأعلى للإعلام أو بطاقات اتحاد الإعلام الحر، أو بطاقات الإعلام الخاصة بالمؤسسات أثناء العمل الإعلامي”.

وأكدت “الإدارة” أنه يجب على الإعلاميين “اعتماد النموذج الجديد الموحد من المهمات الصادرة عن مكتب الإعلام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية فقط”.

وألغت الإدارة “العمل بأي مهمات إعلامية ورقية، لتبقى المهمة الإعلامية الجديدة هي فقط المعتمدة للعمل الإعلامي”.

كما ألغت المهمات الإعلامية التي تمنحها قوى الأمن الداخلي للصحفيين، واعتماد المهمات الجديدة بدلًا عنها.

من جهته قال الرئيس المشترك للمكتب الإعلامي لـ”الإدارة الذاتية”، عامر مراد، إن الهدف من البيان الجديد “هو نموذج مشترك وموحد للبطاقات الإعلامية، وخاصة أن البطاقات الإعلامية السابقة كانت تتسبب في خلل، لأنها صادرة عن عدة جهات”.

وأضاف، لوكالة “هاوار”، أنه “بإمكان كافة الإعلاميين والصحفيين، والمؤسسات الإعلامية مراجعة المكاتب الإعلامية في الإدارات الذاتية والمدنية في مناطق شمال وشرق سورية، لاستخراج البطاقة الجديدة”.

وكانت مراكز حقوقية وإعلامية وثقت، خلال السنوات الماضية، العديد من الانتهاكات بحق الإعلاميين في مناطق الإدارة الذاتية، تمثلت في الاعتقال ومنع مزاولة المهنة.

حظر كامل بسبب كورونا

إلى ذلك، فرضت “الإدارة الذاتية” حظراً شاملاً، في المناطق التي تسيطر عليها، ويبدأ الخميس القادم لمدة عشرة أيام.

وقررت الإدارة إغلاق “كافة المدارس والجامعات ورياض الأطفال في كافة مناطق الإدارة الذاتية خلال فترة الحظر، وإيقاف حركة الباصات والبولمانات المغادرة والقادمة من وإلى مناطق الإدارة الذاتية مع الإبقاء على استمرارية التبادل التجاري”.

كما قررت إغلاق كافة المؤسسات والدوائر الرسمية العامة في المناطق المشمولة بالحظر، باستثناء الدوائر الخدمية وضمن عدد محدود.

وأكدت أنه “يستثنى من هذا الحظر كافة المشافي والأفران، أما الصيدليات فتنظم لها جدول مناوبة من قبل هيئات ولجان الصحة واتحادات الصيادلة”.

ويأتي عودة فرض حظر التجول في المنطقة بعد ارتفاع في معدل الإصابات بفيروس “كورونا”، خلال الأيام الماضية.

وسجلت “هيئة الصحة” في الإدارة، أمس السب، 113 إصابة جديدة ليرتفع عدد الإصابات الكلي إلى 6591 حالة، منها 178 حالة وفاة، و957 حالة شفاء.

ويأتي الحظر الكلي بعد فرض “الإدارة الذاتية” حظر جزئي أواخر الشهر الماضي لمدة عشرة أيام، إلا أن الإجراءات لم تسهم في تقليل عدد الإصابات، الأمر الذي دفعها إلى فرض حظر كامل.

وكانت “الإدارة الذاتية” اتخذت إجراءات مشددة في شرق سورية في يوليو/ تموز الماضي، وفرضت حظر تجوال كامل وأغلقت المعابر قبل أن تعود لتخفيف الإجراءات قبل عدة أسابيع.

المصدر السورية. نت
قد يعجبك أيضا