fbpx

“التحالف الدولي” ينفي نشر صواريخ “باتريوت” في ديرالزور

نفى التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، التقارير المحلية حول استقدام القوات الأمريكية تعزيزات عسكرية إلى محافظة دير الزور، ونشر منظومة صواريخ “باتريوت” لأول مرة في المنطقة.

ونشر المتحدث باسم التحالف تغريدة عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، اليوم الأربعاء، قال فيها إنه لا صحة للتقارير الواردة حول نشر صواريخ “باتريوت” شرقي سورية، مضيفاً أن تلك الأخبار “مزيفة”.

وأعاد المتحدث باسم التحالف نشر تقرير لقناة “الغدير” العراقية، حول استقدام الجيش الأمريكي أنظمة الدفاع الجوي “باتريوت” إلى حقل نفط في محافظة دير الزور، مُرفقاً بصور مختلفة، وأشار المتحدث إلى أن مثل هذه التقارير “غير موثوقة” وأن الصور ليست في سورية، بل التُقطت في منطقة أخرى، على حد قوله.

وحذفت قناة “الغدير” التقرير لاحقاً بعد نفي التحالف صحة الأخبار المتداولة، والتي انتشرت عبر وسائل الإعلام العراقية، ونقلتها وسائل إعلام محسوبة على “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وشبكات محلية سورية، من بينها شبكة “دير الزور 24”.

وتداولت الشبكات، أمس الثلاثاء، أن قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، نشرت ثلاث بطاريات دفاع جوي من نوع “باتريوت” لأول مرة في سورية، بالقرب من حقول النفط، خاصة في محيط حقل “كونيكو”، ثاني أكبر قاعدة للتحالف في دير الزور.

وتحدثت التقارير، التي نفاها التحالف، عن استقدام تعزيزات عسكرية كبيرة من العراق إلى شرقي سورية، مشيرة إلى أن التحالف بصدد نشر المزيد من البطاريات في مواقع عدة بدير الزور.

وذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن رتلاً من شاحنات التحالف الدولي دخلت، أمس الثلاثاء، إلى الأراضي السورية من معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، مشيراً إلى أن الرتل يضم نحو 25 شاحنة تحمل مواد بناء ومعدات لوجستية، توجهت نحو قواعد التحالف في الحسكة ودير الزور، بحسب المرصد.

يُشار إلى أن قوات التحالف عملت خلال الأيام الماضية على توسيع قاعدتها في محيط حقل “كونيكو”، وضمت مساحة تُقدر بنحو 100 دنم، حسبما ذكرت شبكة “دير الزور 24”.

وكان التحالف الدولي، الذي بدأ عملياته في سورية عام 2014 ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، قد استهدف مراراً المليشيات الإيرانية المتمركزة في دير الزور، وتحديداً في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق.

المصدر السورية نت
قد يعجبك أيضا