fbpx

الجولة 14 من محادثات أستانة تنطلق غداً.. روسيا: اللقاء يناقش ما يحدث على أرض الواقع

تنطلق الجولة 14 من محادثات “أستانة” الخاصة بالملف السوري، يوم غد الثلاثاء، بحضور كافة الأطراف، وفد النظام السوري والمعارضة، والدول الضامنة (روسيا، إيران، تركيا).

وتأتي الجولة الـ14 في ظل تطورات تشهدها الساحة السورية، بينها عرقلة النظام السوري اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، والحملة العسكرية التي تشنها روسيا ونظام الأسد على إدلب، إضافةً إلى التحركات في ملف مناطق شرق الفرات.

وبحسب ما ترجمت “السورية.نت” عن وكالة تاس الروسية اليوم الاثنين، قال مدير المكتب الصحفي لوزارة الخارجية الكازاخية، أيبيك صمدياروف إن جميع أطراف محادثات “أستانة” أكدت مشاركتها في المفاوضات.

وأضاف صمدياروف أن الوفد التركي سيترأسه نائب وزير الخارجية التركي، سيدات أونال، والوفد الروسي الممثل الخاص إلى سورية، ألكسندر لافرينتييف، بينما سيترأس الوفد الإيراني كبير مساعدي وزير الخارجية للشؤون السياسية، علي أصغر حاجي.

وأشار صمدياروف إلى أن المبعوث الأممي إلى سورية، غير بيدرسون، سيترأس وفد الأمم المتحدة في الاجتماع وسيشارك بصفة مراقب.

من جانبه أعلن نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف أن جدول أعمال اجتماع “أستانة” (نورسلطان) بشأن سورية يتضمن نظرة عامة على ما يحدث “على أرض الواقع”، وكذلك وفاء الأطراف بالتزاماتها، بما في ذلك والمذكرة الروسية التركية.

وقال بوغدانوف في حديث لوكالة “سبوتنيك”: “أجندة لقاء أستانو حول سوريا تتضمن نظرة عامة على ما يحدث على الأرض، لأن هناك مشاركين تقليديين، وفد من حكومة دمشق الشرعية ووفد المعارضة السورية المسلحة، يناقشون دائماً ما يحدث على أرض الواقع”.

وكانت الجولة 13 من محادثات “أستانة” قد انتهت ببيان، دون قرارات ملموسة في ما يتعلق بالتقدم في ملف اللجنة الدستورية، الذي صدرت تصريحات متناقضة من الأطراف المشاركة بخصوص إنجازه.

ولم يحصل أي تقدم في ملف المعتقلين والمغيبين لدى أفرع النظام السوري، والبالغ عددهم مئات الألوف.

فيما تم تبادل 15 مختطفاً، في ذلك الوقت، بين كل من طرفي النظام والمعارضة.

قد يعجبك أيضا