fbpx

القصف يتواصل على سرمدا و”حركة مكثفة” لطائرات الاستطلاع

تواصل قوات الأسد قصفها بالقذائف الصاروخية على مدينة سرمدا الحدودية بريف إدلب الشمالي، وبحسب ما وثق “الدفاع المدني السوري” فقد قتل 4 أشخاص حتى اللحظة وأصيب 13 آخرين، كحصيلة أولية.

وقال مراسل “السورية.نت” في إدلب، اليوم السبت إن القذائف الصاروخية استهدفت مواقع متفرقة على طول الطريق الواصل بين سرمدا ومعبر باب الهوى الحدودي.

وأضاف المراسل أن القصف طال محطة للمحروقات على الطريق المذكور، بعد تركّزه على مبنى النفوس ومخفر للشرطة التابعة لـ”حكومة الإنقاذ السورية”.

وبحسب الرصد الذي تقدمه مراصد “الدفاع المدني” فقد وثقت في الساعات الماضية حركة مكثفة لطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء سرمدا.

وبدأت تظهر تلك الحركة منذ الساعة الثانية والنصف من ظهر اليوم، وما تزال مستمرة حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وهذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها سرمدا لهكذا نوع من التصعيد، من جانب قوات الأسد وروسيا.

وتبعد سرمدا عن الحدود التركية مسافة 5 كليومترات، وتعد العصب الاقتصادي والتجاري لمناطق شمالي غربي سورية.

وسبق وأن تعرض محيط المدينة، في مارس 2021 لقصف صاروخي ومدفعي، واستهدف حينها سوق للمحروقات على طريق “باب الهوى” وتجمع للشاحنات التي تنقل المساعدات الإنسانية.

ويأتي ما سبق في ظل سلسلة تطورات ميدانية تشهدها مناطق الشمال السوري، وما يرافق ذلك من تهديد تركيا بإطلاق عملية عسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” في الأيام المقبلة.

ومنذ أعوام تعيش محافظة إدلب في روتين قصف، وخاصة أطرافها الجنوبية المتمثلة بمناطق جبل الزاوية، الأمر الذي أسفر عن قتل المئات من المدنيين.

المصدر السورية.نت
قد يعجبك أيضا